.
.
.
.

المرصد السوري: تركيا بصدد إعادة مرتزقتها من ليبيا

من المرتقب بدء عودة المرتزقة خلال الأيام القليلة القادمة

نشر في: آخر تحديث:

في تطور لافت، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة بأن أوامر جاءت للمقاتلين السوريين الموالين لأنقرة والمتواجدين ضمن الأراضي الليبية، بالبدء بتجهيز أمتعتهم وأنفسهم تحضيراً لعودتهم إلى سوريا.

ووفقاً للمرصد، جاءت الأوامر من قبل الجانب التركي الذي أرسل المرتزقة إلى ليبيا للقتال هناك. ومن المرتقب بدء عودة هؤلاء خلال الأيام القليلة القادمة.

يأتي هذا في وقت تحاول أنقرة تخفيف حدة التوترات مع بعض الدول العربية، كان آخرها تقييد القنوات المعادية لمصر.

ورغم أن المجتمع الدولي طالب أنقرة مراراً بسحب مرتزقتها من ليبيا، إلا أن تركيا لم تفعل وتجاهلت كل الدعوات.

سعي لعلاقات جيدة

يشار إلى أن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، كان أكد الخميس أن بلاده تسعى إلى علاقات جيدة مع كل دول جوارها، بما في ذلك مصر، التي طالما اعتبرت ليبيا عمقاً استراتيجياً لها بسبب الحدود الطويلة المشتركة.

وكانت مصادر قد كشفت لـ"العربية.نت"، أن السلطات التركية أصدرت توجيهات قبل ساعات، بإيقاف البرامج السياسية بفضائيات الإخوان التي تبث من إسطنبول وهي "وطن، والشرق، ومكملين"، أو تحويلها لفضائيات خاصة للمنوعات والدراما، مضيفة أن تركيا أبرمت اتفاقيات مع قادة الجماعة للالتزام بالتعليمات، مهددة بعقوبات قد تصل لإغلاق البث نهائياً وترحيل المخالفين خارج البلاد.

مراعاة الأطر القانونية والدبلوماسية

إلى ذلك جاءت هذه التطورات بعد أسبوع من تأكيد مصر رداً على مطالب مسؤولين أتراك بالتقارب، بأن الارتقاء بمستوى العلاقة بين البلدين يتطلب مراعاة الأطر القانونية والدبلوماسية التي تحكم العلاقات بين الدول على أساس احترام مبدأ السيادة ومقتضيات الأمن القومي العربي.

وحسب إحصائيات المرصد، لا يزال 6750 مرتزقاً من الفصائل السورية الموالية لأنقرة متواجدين على الأراضي الليبية. وانتهت مهلة حددتها توافقات ليبية ليبية لسحب جميع المرتزقة الأجانب في 23 يناير 2021.

مرتزقة سوريون في ليبيا (أرشيفية)
مرتزقة سوريون في ليبيا (أرشيفية)

كما أن نحو 18 ألف مرتزق سوري من الذين جندتهم المخابرات التركية، ذهبوا لليبيا بينهم 350 طفلاً دون سن الـ18، عاد منهم نحو 10750 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، وفق المرصد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة