.
.
.
.

سفير بريطانيا بليبيا: على القوات الأجنبية مغادرة البلاد

أكد أن حكومة الوحدة ستعمل على توحيد البلاد

نشر في: آخر تحديث:

أكد السفير البريطاني لدى ليبيا، الأحد، أنه يتعين على جميع القوات الأجنبية المغادرة من ليبيا.

وقال نيكولاس هوبتون في مقابلة تلفزيونية "حكومة الوحدة ستعمل على توحيد البلاد"، مشددا على أهمية استمرار العملية السياسية.

كما أضاف "سنعمل مع شركائنا جاهدين لدعم خروج القوات الأجنبية من البلاد، لانتقالها إلى الانتخابات واستعادة كامل سيادتها".

وكانت الحكومة الليبية، قد دعت الخميس الماضي، وعلى لسان وزيرة خارجيتها نجلاء المنقوش إلى انسحاب "فوري" لكافة المرتزقة من البلاد، وذلك خلال مؤتمر صحافي مع نظرائها الفرنسي والألماني والإيطالي في طرابلس.

شرط أساسي

من جانبهم قال وزراء خارجية فرنسا جان ايف لودريان وإيطاليا لويجي دي ماي وألمانيا هايكو ماس، إن أوروبا تعمل على انسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، معتبرين أن إغلاق هذا الملف هو شرط أساسي لإجراء الانتخابات في موعدها وتحقيق السلام والمصالحة في البلاد.

أرشيفية
أرشيفية

وتحت هذا الضغط الدولي، بدأت تركيا في تنفيذ قرار سحب المرتزقة الأجانب من سوريا، حيث أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأسبوع الماضي، "أن أوامر تركية صدرت للمرتزقة السوريين في ليبيا للعودة إلى سوريا"، ونقل عن عناصر في تلك المجموعات قولها إنه "تم الطلب منهم حتى الآن بالتجهيز للعودة".

ويعد ملف المرتزقة أحد أهم المعضلات التي ألقت بضلالها على عمل السلطة الجديدة منذ توليها السلطة قبل أكثر من أسبوع، ويعتبر تنفيذه أمر معقدّ للغاية نظرا لتداخل عدّة أطراف داخلية وخارجية في هذا الملف، الذي وصفه رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة بـ"الخنجر في ظهر ليبيا"، مؤكدا أنه سيعمل على إخراجهم ومغادرتهم، وهو أمر قال إنه "يتطلب الحكمة والاتفاق مع الدول التي أرسلتهم".