.
.
.
.
الأزمة الليبية

المغرب يستعد لإعادة فتح سفارته في ليبيا

انضم المغرب إلى قائمة الدول التي أعلنت استعدادها إعادة فتح سفاراتها في ليبيا واستئناف أنشطتها الدبلوماسية مع السلطات الجديدة

نشر في: آخر تحديث:

يستعد المغرب لإعادة فتح سفارته واستئناف نشاطها الدبلوماسي في ليبيا، المتوقف منذ 7 سنوات إثر إغلاق السفارة بسبب هجوم مسلح تعرضت له في أبريل 2015، وتبناه تنظيم داعش.

وتأتي خطوة المغرب في وقت أعلنت فيه فرنسا أيضاً عن فتح سفارتها في العاصمة الليبية طرابلس. كما أعلنت مصر والولايات المتحدة واليونان ومالطا عزمها استئناف عمل سفارتها في ليبيا في أقرب فرصة، في مؤشر على تحسنّ الأوضاع الأمنية مع شروع السلطة التنفيذية الجديدة في ممارسة مهامها.

واليوم الأربعاء وصل وفد رفيع المستوى من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي المغربية إلى طرابلس للقاء مسؤولين ليبيين، والتباحث حول الترتيبات اللوجستية لإعادة التمثيل الدبلوماسي للمغرب خلال الفترة القادمة عبر سفارته في طرابلس وقنصليته في مدينة بنغازي شرق البلاد.

وإعادة المغرب فتح سفارته في ليبيا خطوة نحو تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي بين البلدين، حيث تعوّل الرباط على فتح السوق الليبية ليعود المواطنون المغاربة إلى العمل داخل ليبيا ولتعزيز الشراكة الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

وقاد المغرب عدة مفاوضات وحوارات بين الأطراف الليبية لإيجاد حل للأزمة، بدءا من حوار الصخيرات الذي انتهى بتوقيع اتفاق سياسي تمخضت عنه حكومة الوفاق المنتهية ولايتها، وصولاً إلى مفاوضات بوزنيقة حول توزيع المناصب السيادية.

وكان المغرب، قد أعلن ترحيبه بانتخاب السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا، ووعد بدعمها والعمل معها في المرحلة القادمة حتى توحيد المؤسسات وتحقيق الاستقرار وكذلك تهيئة الظروف لإجراء الانتخابات في موعدها.