.
.
.
.

أعادها لإصلاحها.. برلمان ليبيا يحدد جلسة الميزانية

يتوقع ألا يصادق البرلمان ثانية على تلك الميزانية بسبب اعتراضات حول أرقامها الضخمة

نشر في: آخر تحديث:

دعا البرلمان الليبي، كافة أعضائه إلى الحضور في جلسة رسمية لمناقشة مشروع الميزانية العامة للدولة، يوم الاثنين المقبل 19 أبريل، في مقره بمدينة طبرق شرق ليبيا.

وأوضحت رئاسة البرلمان في بيان مساء أمس الأحد، أن هذه الدعوة تأتي لمناقشة مشروع الميزانية العامة للدولة لعام 2021، داعية لجنة المالية والتخطيط إلى تقديم تقريرها النهائي إلى النواب أثناء الاجتماع.

إعادته لمراجعته وإصلاحه

وكانت اللجنة قد أوصت في تقريرها الذي نشرت تفاصيله يوم الأحد، بإعادة مشروع الميزانية إلى حكومة الوحدة الوطنية لمراجعته وإصلاحه.

كما أوضحت حينها أن الأرقام المطروحة تضرّ باحتياطات الدولة من العملة الصعبة وتؤثر سلبا على الاقتصاد الوطني، كما تشرع الأبواب أمام الفساد.

إلى ذلك، طالبت بالبحث عن مصادر تمويل أخرى تكون بديلة عن النفط.

واقترح رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة، ميزانية تقدرّ بـ 96.2 مليار دينار (21.5 مليار دولار)، تنقسم على الرواتب والأجور التي سيخصّص لها مبلغ 33.5 مليار دينار، والباب الثاني للنفقات الحكومية التسييرية بقيمة 12.4 مليار دينار، وعلى التنمية بقيمة 23 مليار دينار، بينما سيوجه مبلغ 22 مليار دينار إلى نفقات الدعم، و5 مليارات دينار للطوارئ.

المصادقة بعيدة

يشار إلى أن حكومة الدبيبة تأمل انتزاع مصادقة البرلمان على اعتماد هذه الميزانية للبدء بتنفيذ المشاريع التي وعدت بحلّها وتعهدت بتنفيذها وتتصل أساسا بمعيشة المواطن كأزمة الكهرباء والصحة والمواد الغذائية ومشاكل البنية التحتية، إلى جانب التحضير للانتخابات المزمع تنظيمها في 24 ديسمبر المقبل.

ويتوقع ألا يصادق البرلمان ثانية على تلك الميزانية في الجلسة المرتقبة، بسبب عدة تحفظات واعتراضات حول الأرقام الضخمة التي طلب الدبيبة تخصيصها للحكومة وتوسعّه بالإنفاق مقارنة بالفترة الزمنية لولاية هذه الحكومة التي تنتهي في شهر ديسمبر المقبل.