.
.
.
.

سفارة أميركا بتونس ترد على النهضة: لم نمول حملة سعيّد

نشر في: آخر تحديث:

في خضم الصراع بين حركة النهضة والرئيس قيس سعيّد واتهام النائب عن ائتلاف الكرامة حليف النهضة راشد الخياري الرئيس بتلقي تمويل من جهات أميركية لتعزيز حظوظ وصوله إلى قصر قرطاج في انتخابات 2019، أكدت سفارة الولايات المتحدة في تونس، اليوم الأربعاء، أن حكومة بلدها لم تقدم أي تمويل لدعم حملة سعيد.

وأكدت السفارة في تغريدة عبر صفحتها الرسمية في تويتر، احترامها الكامل لنزاهة الديمقراطية التونسية واستقلاليتها.

إلى ذلك، أفادت وكالة الأنباء التونسية في وقت سابق اليوم أن القضاء العسكري التونسي فتح تحقيقا بمزاعم ذكرها الخياري اتهم فيها سعيّد بتلقيه تمويلا من جهات أميركية لتعزيز حظوظ وصوله إلى قصر قرطاج في انتخابات 2019.

وأكد فوزي الدعاس العضو السابق في الحملة الانتخابية الخاصة بسعيّد في تصريح لوكالة الأنباء التونسية: "تم استدعائي كشاهد لدى المحكمة العسكرية بعد فتحها لتحقيق بخصوص فيديو نشره الخياري ليل الاثنين على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك".

وكان الدعاس نشر تدوينة عبر "فيسبوك" أعلن فيها نيته التوجه إلى القضاء لتتبع النائب الخياري.

وكان الخياري أكد أن "الجهة التي مولت حملة سعيد (جهات أميركية) سربت له الوثائق بعد أن غير رئيس الجمهورية ولاءه من الأميركيين إلى الفرنسيين".

ودعا إلى تحرك القضاء للبحث في هذه القضية، متهما رئيس الجمهورية والدعاس بارتكاب جرائم أمن دولة وتمس من حرمة الوطن وتبطل نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.