.
.
.
.

يربط شرق ليبيا بغربها.. أميركا تدعو لفتح الطريق الساحلي

أميركا: فتح الطريق خطوة أساسية لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار

نشر في: آخر تحديث:

دعت الولايات المتحدة الأميركية، أطراف الصراع في ليبيا إلى إعادة فتح الطريق الساحلي بين شرق البلاد وغربها فورا، وقالت إنها خطوة أساسية لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

جاء ذلك بعد فشل اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 في التوصل إلى تفاهمات بشأن فتح الطريق الساحلي بين مدينتي سرت وصبراتة خلال اجتماعها الأخير ، بمدينة سرت الذي اختتم أمس الخميس، وتحدثت في بيان عن وجود معرقلين على الأرض أمام فتح الطريق وهددت بالكشف عن أسمائهم، واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالهم.

وأكدت السفارة الأميركية في ليبيا في بيان على صفحتها بموقع تويتر الجمعة، دعمها الكامل لبيان اللجنة العسكرية 5+5، وقالت إن الطريق الساحلي يعد رابطا حيويا للتجارة والإمداد بالوقود ولقاحات كورونا التي يستفيد منها جميع الليبيين.

سحب المرتزقة

من جانبه، أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش لرئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي ضرورة سحب كل المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

يشار إلى أن ملفي فتح الطريق الساحلي بين سرت ومصراتة وإخراج المرتزقة يعتبران من أكثر الملفات الشائكة التي تمثل عبئا كبيرا على السلطة التنفيذية الجديدة، وتعرقل عملية السلام الشاملة والمصالحة الوطنية، بسبب الخلافات الحادّة حولهما.

وتشترط غرفة عمليات سرت والجفرة الموالية لحكومة الوحدة تراجع قوات الجيش الليبي وخروجها من سرت لفتح الطريق، وهو ما يرفضه الأخير، كما طلبت بعض الميليشيات المسلحة أموالا للانسحاب من الطريق.