.
.
.
.

بريطانيا تعاقب الكانيات بليبيا.. "لا إفلات من العدالة"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت بريطانيا، اليوم الخميس، فرض عقوبات جديدة على جماعة الكانيات الليبية المسلحة، معتبرة أن من ينتهكون القانون الدولي في ليبيا سيواجهون عواقب.

وقال جيمس كليفرلي، وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط "هذه العقوبات الجديدة تبعث برسالة واضحة مفادها أن المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان أو انتهاكات القانون الإنساني الدولي في ليبيا سيواجهون عواقب".

لا إفلات من العقاب

كما أضاف "يجب التصدي لاستمرار مناخ الإفلات من العقاب في ليبيا وتحقيق العدالة للضحايا".

يذكر أن الولايات المتحدة كانت وضعت الكانيات وزعيمها، محمد الكاني، في نوفمبر الماضي (2020) على القائمة السوداء.

وجاءت العقوبات الأميركية في حينه ضمن إطار قانون ماغنيتسكي الذي يسمح للحكومة الأميركية بملاحقة منتهكي حقوق الإنسان حول العالم عن طريق تجميد أصولهم وحظر تعامل المواطنين الأميركيين معهم تجاريا.

كما أتت الخطوة الأميركية في حينه، بعد أن عثرت السلطات الليبية في أكتوبر 2020 على 12 جثة في أربعة قبور في ترهونة لتضاف إلى عشرات الجثث المكتشفة منذ يونيو.

وكانت ليبيا التي تشهد حالة من الفوضى بعد الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي في 2011، غرقت في جولات من الاشتباكات والحروب بين العديد من الفصائل والميليشيات المسلحة والجيش الليبي، قبل أن يتفق طرفا الصراع العام الماضي على وقف إطلاق النار، أدى لاحقا إلى تشكيل سلطة جديدة.