.
.
.
.

إسبانيا تحمل المغرب مسؤولية التصعيد في سبتة على خلفية أزمة المهاجرين

وزيرة الدفاع الإسبانية مارغريتا روبليس: الاعتداء على الحدود الإسبانية وحدود الاتحاد الأوروبي أمر غير مقبول

نشر في: آخر تحديث:

اتّهمت وزيرة الدفاع الإسبانية، مارغريتا روبليس، المغرب الخميس بـ"الاعتداء" و"الابتزاز" بعدما وصل أكثر من 8000 مهاجر منذ الاثنين إلى جيب سبتة الإسباني.

وقالت روبليس في مقابلة مع الإذاعة العامة في إسبانيا "إنه اعتداء على الحدود الإسبانية وحدود الاتحاد الأوروبي، وهذا أمر غير مقبول بموجب على القانون الدولي"، مضيفة أن الرباط "تستغل" القصّر.

مهاجرون أفارقة بسبتة
مهاجرون أفارقة بسبتة

عاد الهدوء إلى الحدود بين سبتة والمغرب، وفق ما سجله موفد فرانس24 ثمين الخيطان بعين المكان، والذي سجل انتشارا كثيفا لآليات عسكرية بالمنطقة، كانت مدريد أرسلتها إلى المنطقة لتعزيز تواجدها الأمني بها. ورحلت السلطات الإسبانية ثلثي المهاجرين الذين تسللوا إلى المدينة في المدة الأخيرة بطريقة غير شرعية في خضم أزمة دبلوماسية بين الرباط ومدريد حول استقبال الأخيرة زعيم البوليساريو إبراهيم غالي للعلاج.

واشنطن على خط الأزمة

ودعت الولايات المتحدة، الأربعاء كل من إسبانيا والمغرب لحل الأزمة الحالية في مدينة سبتة المحتلة، وذلك بعد وصول أزيد من 8000 مهاجر مغربي وإفريقي منذ الاثنين المنصرم.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، جالينا بورتر، في مؤتمر صحافي، "إننا نؤيد أن تعمل إسبانيا والمغرب معا من أجل التوصل إلى حل للأزمة".

وأضافت جالينا بورتر خلال كلمتها في المؤتمر الصحافي، أن الولايات المتحدة “ملتزمة بتعزيز عمليات الهجرة الإنسانية والمنظمة والعادلة في المنطقة، من خلال سياسات ثنائية ومتعددة الأطراف، بالإضافة إلى برامج للحكومات المحلية”.

وفي سياق متصل، قام مجموعة من المغاربة، يوم أمس الأربعاء 19 مايو الجاري، بالهجوم على عناصر الأمن بامدينة الفنيدق، وذلك عبر رشقهم بالحجارة وإشعال النيران وسط الطريق.