.
.
.
.

مواجهات محدودة بين مهاجرين غير قانونيين والأمن المغربي

أمنت السلطات المغربية المنطقة الحدودية البرية بالكامل مع مدينة مليلية الخاضعة للسلطات الإسبانية

نشر في: آخر تحديث:

شهدت المنطقة الحدودية بين مدينة الناظور في شمال وسط المغرب وبين مدينة مليلية الخاضعة للسلطات الإسبانية، مواجهات محدودة بين راغبين في الهجرة غير القانونية، وبين السلطات الأمنية المغربية.

ويتعلق الأمر بمنطقة اسمها باريو شينو، في بلدة بني انصار في ضواحي مدينة الناظور، على البحر الأبيض المتوسط. ونشبت المواجهات لليلتين متتاليتين.

وقامت السلطات المغربية بإرجاع جميع الراغبين بالهجرة غير القانونية من المغاربة ومن القادمين من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

وأمنت السلطات المغربية المنطقة الحدودية البرية بالكامل مع مدينة مليلية الخاضعة للسلطات الإسبانية.

هذا ولم تخلف المواجهات بحسب مصادر "العربية" و"الحدث" إصابات.

ويرى مراقبون أن المغرب سارع إلى تقديم رسالة ميدانية إلى إسبانيا بأنه يقوم بتأمين أراضيه من هجمات المهاجرين غير القانويين.

وتأتي هذه الأحداث في مدينة الناظور المغربية وسط استمرار أزمة دبلوماسية جديدة بين المغرب وإسبانيا، على خلفية استقبال مدريد لزعيم جبهة البوليساريو.