.
.
.
.

قذاف الدم: عدد إخوان ليبيا 5 آلاف لذا يخشون الانتخابات

قذاف الدم: أؤيد سيف الإسلام القذافي إذا ترشح للانتخابات ولكنه لم يحسم قراره بعد

نشر في: آخر تحديث:

شدد أحمد قذاف الدم منسق العلاقات المصرية الليبية الأسبق على ضرورة أن تنعقد الانتخابات الليبية في موعدها المتفق عليه في ديسمبر المقبل.

وأشار إلى أن هناك أطرافاً تسعى لعرقلة إقامة الانتخابات أو تأجيلها مثل تنظيم الإخوان الذي يدرك تماماً حقيقة وضعه في ليبيا وأن أعضاءه لا يزيدون على بضعة آلاف، ولذلك يحاولون بقوة الانقلاب على التفاهمات الأخيرة التي جرت تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأضاف قذاف الدم الذي كان مبعوثاً شخصياً للقذافي أنه يدعم سيف الإسلام القذافي إذا ما قرر أن يترشح للانتخابات ولكنه يعلم أنه لم يحسم أمر هذا الترشح بعد. جاء ذلك في مقابلة خاصة أجرتها معه الزميلة رندة أبو العزم في القاهرة وتذاع اليوم الاثنين الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش.

وروى قذاف الدم في المقابلة أسرار الأيام الأخيرة في حياة القذافي حيث أكد أنه كان يخطط ليتم التوصل إلى هدنة برعاية مجلس الأمن وتم الموافقة عليها من جانب كل الدول التي شاركت في القتال في ليبيا ولكن يبدو أن الغرب لم يكن يريد إلا قتل القذافي حيث حول المعارك إلى مطاردة شخصية له.

وتابع: "القذافي فضل أن يغادر العاصمة حتى لا يتم استهداف أهلها وتوجه إلى سرت ليموت فيها مفضلا أن يموت وهو يقاتل بشرف رغم أن مستشاريه أشاروا عليه أن يتجه جنوبا حيث كان سيلقى الدعم الكامل من أنصاره هناك".