.
.
.
.

الجيش الليبي: هناك من يسعى لتعطيل الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

في ظل الجدل المستمر في ليبيا حول قواعد وشروط اجراء الانتخابات المقبلة، اتهم الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، بعض الأطراف بالسعي لتعطيل الانتقال السياسي في البلاد، وعرقلة الانتخابات الرئاسية والنيابية.

وقال في بيان الجمعة "هناك من لا يريد المصالحة والانتقال السلمي للسلطات، ويريد استمرار الفوضى".

كما اعتبر أن البلاد عند أبواب أحداث تاريخية ومفصلية، إلا أن هناك من لا يريد المصالحة والانتقال السلمي للسلطات، بل يود استمرار الفوضى الأمنية والهيمنة على مصادر مراكز القرار.

"تضليل وأخبار مزيفة"

وأشار إلى أن هؤلاء المعرقلين "لا يطلقون النار بالسلاح فقط بل يشعلون نار الفتنة بالكلمة والتضليل الإعلامي ونشر خطاب الكراهية"، بحسب تعبيره.

إلى ذلك، أضاف أنه يتم رصد "العشرات من المنشورات عبر وسائل التواصل الاجتماعي والأخبار المزيفة في فضاء المعلومات وعلى القنوات المرئية بهدف زرع الخوف وعدم الثقة لتشويه سمعة الجيش"، لافتا إلى أن الأنباء التي تحدثت عن وقوع هجوم على فرع الهلال الأحمر في مدينة هون بمنطقة الجفرة غير صحيحة، وأن المدينة "هادئة ومستقرة.

يأتي موقف الجيش هذا بعد أن اختتمت لجنة منتدى الحوار أمس جلستها الثانية بغية التوصل لتوافق حول القاعدة الدستورية التي ستعتمد من أجل إجراء انتخابات ديسمبر المقبل، إلا أن الأفرقاء لم يتوصلوا إلى نتيجة، ما دفع البعثة الأممية إلى الإعلان على اجتماع آخر مقبل.