.
.
.
.

وزيرة خارجية ليبيا: بلادنا لن تكون قاعدة خلفية لأي دولة

وزيرة الخارجية الليبية دعت بريطانيا لافتتاح قنصلية في بنغازي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش أن بلادها لن تكون قاعدة خلفية لا رسمياً ولا فعلياً لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، ولن تكون أراضيها وأجواؤها قاعدة لأي جهة أو دولة كانت باستثناء الدولة الليبية.

كما أضافت في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدولة البريطاني لشؤون إفريقيا والشرق الأوسط جيمس كلافرلي، اليوم الخميس، أن بلادها تتطلع لبناء شراكة استراتيجية مع المملكة المتحدة في جميع المجالات.

وأشارت إلى التعاون بين البلدين في العديد من المجالات، أهمها الأمنية والمالية والإدارية ودعم تطوير هذه القطاعات، داعية الوزير البريطاني إلى إعادة فتح سفارة بلاده بطرابلس وفتح قنصلية في بنغازي.

هجمة "إخوانية"

ومنذ تعيينها في منصبها بمارس الماضي، تبذل المنقوش جهوداً كبيرة لإقناع ودفع الأطراف الدولية المتدخلة في ليبيا، بضرورة إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من بلادها، رغم الحملات المكثفة التي تتعرّض لها من قبل تيارات وفصائل محسوبة على تنظيم الإخوان، التي تدافع على بقاء القوات التركية.

فقد تعرضت إلى هجمة شرسة من قبل تنظيم الإخوان في ليبيا وميليشياته الموالية له، منذ دعوتها إلى إلغاء الاتفاقية الموقعة مع تركيا وانسحاب قواتها من ليبيا.

نجلاء المنقوش
نجلاء المنقوش

ووصلت تلك الهجمة إلى حد الدعوة إلى إقالتها، ودخول مسلحين لأحد مقرات المجلس الرئاسي وتفتيش السيارات للبحث عنها.

كما انتقدها المفتي المعزول الصادق الغرياني، وحرّض أتباعه ضدّها ودعاهم للخروج إلى الشارع للدفاع عن تواجد القوات التركية.

20 ألف مرتزق

يذكر أن ملف تواجد المرتزقة والقوات الأجنبية يثير خلافات داخلية وخارجية، وبات يمثل عقبة حقيقية تواجه عمل الحكومة وتقف حجر عثرة أمام المصالحة الوطنية وإطلاق حوار وطني، بعد ارتفاع أصوات تدافع على استمرار بقاء القوات التركية يقودها تنظيم الإخوان والميليشيات المسلحة الموالية له، مهدّدة بعزل وزيرة الخارجية.

قوات تركية في ليبيا - أرشيفية
قوات تركية في ليبيا - أرشيفية

وبحسب الأمم المتحدة، لا يزال أكثر من 20 ألف شخص بين مرتزقة وعسكريين أجانب منتشرين في ليبيا، رغم الالتزامات التي تعهدت بها الأطراف الليبية وتوقيعها اتفاقا لوقف إطلاق النار منذ أكتوبر من العام الماضي، ينص أحد أهمّ بنوده على ضرورة إنهاء وجودهم في البلاد.