.
.
.
.

احتجاجات في تونس.. اشتباكات وغاز والأمن يطوّق

قوات الأمن التونسية استخدمت قنابل مسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل "العربية/الحدث"، السبت، بوقوع اشتباكات بين متظاهرين والأمن التونسي في شارع الحبيب بورقيبة.

ونقلت المعلومات أن قوات الأمن التونسية قد استخدمت قنابل مسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، وسط استمرار توافد المحتجين إلى الشارع حتى تم إغلاق المنطقة وتطويقها.

غضب بعد وفاة شاب

وتجددت الاجتجاجات بعد وفاة شاب أشارت المعلومات إلى تعرضه للتعنيف من قبل عناصر أمنية، لتملأ الضاحية الغربية للعاصمة التونسية، بالإضافة إلى مشاهد ضرب وتعرية وسحل شاب آخر في الطريق العام على يد رجال الشرطة، ما أثار غضباً واسعاً في البلاد قبل أيام.

كما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي منذ مساء الأربعاء، مقطع فيديو، وثّق لاعتداء عنيف تعرض له شاب على يد رجال الأمن في منطقة سيدي حسين السيجومي، وظهر الشاب وهو ملقى على الأرض ويتعرض للضرب والدهس بالأرجل بعد تجريده بالكامل من ثيابه ثم جرّه وسحله واقتياده عارياً إلى سيارة الشرطة أمام المارة، الذين ارتفعت أصواتهم للكف عن ضربه.

اتحاد الشغل التونسي - أرشيفية
اتحاد الشغل التونسي - أرشيفية

المواجهات مستمرة

إلى ذلك، دان عدد من النواب خلال الجلسة العامة للبرلمان التونسي الخميس، الحادث واصفين المشهد بـ "الصادم والمسيء لصورة البلاد"، مطالبين السلطات القضائية بفتح تحقيق.

بدوره، لم يستبعد الاتحاد العام التونسي للشغل، إقرار إضرابات عامة بالبلاد خلال الأيام القليلة القادمة، احتجاجاً على ما وصفه بقمع حكومة هشام المشيشي وتسلطها على المواطنين.

هشام المشيشي
هشام المشيشي

وحمل الاتحاد في بيان له، رئيس الحكومة مسؤولية "الانحراف بالمؤسسة الأمنية"، ودعاه لاتخاذ إجراءات عاجلة تنصف الضحايا وتضع حداً لتوظيف المؤسسة الأمنية في حل الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وذلك على خلفية وفاة شاب والاعتداء على آخر.

وكانت منطقة سيدي حسين السيجومي شهدت مساء الخميس، مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن لليلة الثالثة على التوالي، استعملت خلالها الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.