.
.
.
.

الأمم المتحدة: نأمل تعزيز الهدنة وإخراج المرتزقة من ليبيا

ملف تواجد المرتزقة والقوات الأجنبية لا يزال يثير خلافات داخلية وخارجية

نشر في: آخر تحديث:

في وقت أعلنت فيه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن عزمها عقد اجتماع مباشر لملتقى الحوار السياسي الليبي في سويسرا الأسبوع القادم، جددت المنظمة أملها في تعزيز وقف النار واحترام حظر الأسلحة وانسحاب المرتزقة من تلك البلاد.

كما أكدت على أنها تتطلع لأن يحافظ مؤتمر برلين 2 حول ليبيا على التقدم المحرز، ويعمل على تعزيزه.

جاء ذلك في وقت يعدّ فيه هذا الاجتماع فرصة لأعضاء الملتقى لوضع مقترحات من شأنها تيسير إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021، لاسيما فيما يتعلق بالقاعدة الدستورية اللازمة للانتخابات.

وأعربت البعثة عن امتنانها لحكومة سويسرا على كرم استضافتها هذا اللقاء، وفق بيانها.

استجابة لتطلعات الشعب الليبي

الجدير ذكره أنه وقبيل اجتماع ملتقى الحوار السياسي الليبي، سوف تعقد البعثة اجتماعاً للجنة الاستشارية المنبثقة عن الملتقى في الفترة من 24 إلى 26 يونيو في تونس في لقاء تحضيري للمساعدة في تيسير مناقشات الجلسة العامة للملتقى من خلال إعداد آليات عملية من شأنها الدفع بالمناقشات قدماً وبناء التوافق بما في ذلك عملية صنع القرار.

مرتزقة في ليبيا
مرتزقة في ليبيا

إلى ذلك، جدد المبعوث الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دعوته لجميع الأطراف المعنية، بمن فيهم أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، للاستجابة لتطلعات الشعب الليبي والعمل على الإسراع باستكمال القاعدة الدستورية والإطار القانوني اللازمين للانتخابات.

كما أكد على التزام المنظمة الأممية بإجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021 على النحو المنصوص عليه في خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي، وكما ورد في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2570 (2021).

ملف شائك والانسحاب ضروري

الجدير ذكره أن ملف تواجد المرتزقة والقوات الأجنبية في ليبيا لا يزال يثير خلافات داخلية وخارجية، وبات يمثل عقبة حقيقية تواجه عمل الحكومة وتقف حجر عثرة أمام المصالحة الوطنية وإطلاق حوار وطني، كما بات يمثل قلقا لدى دول الجوار بسبب خطورة تسلل المقاتلين المسلحين على أمنها القومي.

وكانت الأمم المتحدة قد أوضحت أن تركيبة الجماعات المسلحة والمرتزقة في ليبيا معقدة، مشيرة إلى أن عملية سحب المقاتلين الأجانب من ليبيا تحتاج لتنسيق دولي.

كما شدد الاتحاد الإفريقي على ضرورة أن يكون انسحاب المرتزقة من ليبيا منظما حتى لا يؤثر على دول الجوار.