.
.
.
.
الأزمة الليبية

تركيا تضغط على طرابلس لبقاء قواتها في ليبيا حتى الانتخابات

انقسام داخل الحكومة الليبية والمجلس الرئاسي حول الورقة التركية الخاصة بالبقاء في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وسائل إعلام ليبية، الثلاثاء، أن تركيا تتواصل مع طرابلس لحثها على تبني ورقة مشتركة في مؤتمر "برلين 2"، الذي ينعقد، الأربعاء، في ألمانيا حول ليبيا، تستثني خروج قواتها من الأراضي الليبية.

وذكرت التقارير الإعلامية الليبية أن الورقة التي تقترحها تركيا تنص على بقاء قواتها في ليبيا لما بعد الانتخابات.

وأشارت التقارير إلى انقسام داخل الحكومة الليبية والمجلس الرئاسي حول الورقة التركية كونها ستؤجج الصراع.

وفي وقت سابق، كشف مبعوث واشنطن الخاص لليبيا ريتشارد نورلاند Richard Norland أن الولايات المتحدة تجري مفاوضات مع بعض الأطراف المهمة في البلاد، تهدف إلى إخراج بعض المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا قبل الانتخابات المقررة في ديسمبر المقبل.

وأوضح نورلاند أن واشنطن لا تفضل الانتظار بشأن إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية حتى العام المقبل، مؤكدا أن الخطوة ستعد تطورا مهما ومؤثرا في العملية السياسة.

وأشار المبعوث الأميركي إلى أن ضغوطَ الحكومة الشرعية على الأطراف الأجنبية لسحب قواتها، تُشكل جزءا مهما من الانتخابات.

العملية الانتقالية على طاولة "برلين2"

وفي هذا الإطار، أفاد بيان لوزارة الخارجية الألمانية بأن مؤتمر برلين الثاني حول ليبيا، سيناقش العملية الانتقالية الليبية، وكذلك المراحل المقبلة لفرض استقرار دائم في البلاد.

وتشارك حكومة الوحدة الوطنية لأول مرة في المؤتمر، الذي سيعقد على مستوى وزراء خارجية الدول المعنية بالأزمة الليبية، وسيهدف لضمان إجراء الانتخابات المقررة في ديسمبر، كما سيركز على انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا.

في وقت أعلن فيه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن عزمها عقد اجتماع مباشر لملتقى الحوار السياسي الليبي في سويسرا الأسبوع القادم، جددت المنظمة أملها في تعزيز وقف النار واحترام حظر الأسلحة وانسحاب المرتزقة من تلك البلاد.

كما أكدت على أنها تتطلع لأن يحافظ مؤتمر برلين 2 حول ليبيا التقدم المحرز، لا بل يعمل على تعزيزه.

جاء ذلك في وقت يعدّ فيه هذا الاجتماع فرصة لأعضاء الملتقى لوضع مقترحات من شأنها تيسير إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021، لاسيما فيما يتعلق بالقاعدة الدستورية اللازمة للانتخابات.

وأعربت البعثة عن امتنانها لحكومة سويسرا على كرم استضافتها هذا اللقاء، وفق بيانها.

لقاء تحضيري في تونس

الجدير ذكره أنه وقبيل اجتماع ملتقى الحوار السياسي الليبي، سوف تعقد البعثة اجتماعاً للجنة الاستشارية المنبثقة عن الملتقى في الفترة من 24 إلى 26 يونيو في تونس في لقاء تحضيري للمساعدة في تيسير مناقشات الجلسة العامة للملتقى من خلال إعداد آليات عملية من شأنها الدفع بالمناقشات قدماً وبناء التوافق بما في ذلك عملية صنع القرار.

وملف تواجد المرتزقة والقوات الأجنبية في ليبيا لا يزال يثير خلافات داخلية وخارجية، وبات يمثل عقبة حقيقية تواجه عمل الحكومة وتقف حجر عثرة أمام المصالحة الوطنية وإطلاق حوار وطني، كما بات يمثل قلقا لدى دول الجوار بسبب خطورة تسلل المقاتلين المسلحين على أمنها القومي.

وكانت الأمم المتحدة قد أوضحت أن تركيبة الجماعات المسلحة والمرتزقة في ليبيا معقدة، مشيرة إلى أن عملية سحب المقاتلين الأجانب من ليبيا تحتاج لتنسيق دولي.

كما شدد الاتحاد الإفريقي على ضرورة أن يكون انسحاب المرتزقة من ليبيا منظما حتى لا يؤثر على دول الجوار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة