.
.
.
.

الجيش الليبي للمجلس الرئاسي والحكومة: التزموا بخارطة الطريق

الجيش الليبي: يجب وضع رؤية لحل الميليشيات وجمع سلاحها وإعادة دمجها

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، اليوم الأربعاء، إن القيادة العامة تدعو السلطة لتنفيذ ما اتفق عليه في مؤتمر برلين الأول والثاني بشأن خروج كل القوات الأجنبية والمرتزقة قبل موعد الانتخابات.

رفض استثناء خروج أي قوات

وأوضح المسماري في بيان مصور، أن القوات المسلحة ترفض أي "طرح انتقائي" من أي طرف محلي أو أجنبي يستثني أي قوة أجنبية أو مرتزقة من الخروج من ليبيا بدعوى وجود اتفاقيات أبرمتها السلطة السابقة.

كما أضاف "القيادة العامة تشدد على تمسكها بعمل اللجنة العسكرية 5+5 ونرفض أي تصرف يؤثر على عمل اللجنة".

رؤية واضحة تضمن نزاهة الانتخابات

وتابع أن القيادة العامة تدعو المجتمعين في مجلس الأمن إلى وضع رؤية واضحة تفرض نزاهة العملية الانتخابية القادمة المقررة في 24 ديسمبر كانون الأول المقبل.

المنفي
المنفي

مسار السلام

وقال المسماري أيضا إن القيادة العامة للجيش تتمسك بمسار السلام و"ضرورة مكافحة الإرهاب خاصة في الجنوب الغربي".

وكانت تركيا قد رفضت أوخر الشهر المنصرم، خلال مؤتمر برلين 2 حول ليبيا، مساواة قواتها بالمرتزقة، علما أن الآلاف منهم جلبتهم أنقرة على مدى السنتين السابقتين.

الدبيبة
الدبيبة

واشنطن تعارض وجود أي مقاتلين أجانب

لكن المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأميركية ساميويل وربيرغ، أكد أن الولايات المتحدة تعارض أي وجود للمقاتلين الأجانب أو المرتزقة بما في ذلك التابعون لتركيا، داخل الأراضي الليبية.

وقال في لقاء تلفزيوني، أمس الثلاثاء، إن أميركا تُرحب بكل الخطوات والإنجازات التي حققتها ليبيا خلال هذا العام، مؤكداً أن بلاده ستقف بجانب الشعب الليبي.

مرتزقة سوريون في ليبيا
مرتزقة سوريون في ليبيا

كذلك أكد أن الولايات المتحدة لا ترى أن هناك استثناء فيما يتعلق بمسألة خروج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، كما لا يمكن أن يطبق نصف أي اتفاق وقعت عليه الحكومة الليبية.

يشار إلى أن الحكومة الليبية كانت أكدت في بيان الشهر الماضي، الأهمية الملحة لإخراج جميع المرتزقة والقوات الأجنبية والمجموعات المسلحة، لتحقيق الأمن والاستقرار في إطار خطة شاملة.