.
.
.
.

قيس سعيد: لا مجال لمراكز قوى تتنافس في السيطرة على تونس

الرئيس التونسي أكد أن بلاده دولة واحدة ولا مجال لدول داخلها

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التونسي، قيس سعيد، السبت، أنه لا مجال لمراكز قوى تتنافس في السيطرة على تونس أو تفجيرها من الداخل.

وقال خلال اجتماع طارئ إن تونس دولة واحدة ولا مجال لدول داخل الدولة.

كما أضاف "لا بد من قراءة نقدية لسبب تردي الوضع"، معرباً عن استيائه من محاولة توظيف أزمة كورونا لغايات سياسية.

وأمر سعيد، بمراجعة جملة من الاختيارات التي أثبتت التجربة أنها خاطئة أو منقوصة وذلك بعد فشل التصدي لجائحة كورونا، وقال "سأسهر بنفسي على كل التفاصيل حتى يتحمّل كل طرف مسؤولياته".

غايات سياسية

وكان الرئيس التونسي، أعلن أمس الجمعة، أن الوضع الحالي في البلاد هو "نتيجة لاستثمار البعض في مآسي التونسيين لتحقيق غايات سياسية".

وقال سعيّد في تصريحات نشرتها إذاعة "موزاييك إف.إم"، إن "من يعتقد أنه سيدخل في أي تحالف ضد إرادة الشعب التونسي واهم ويحتاج للتلقيح أيضاً".

كما شدد على أن "من أجرم في حق الشعب التونسي سيتحمل مسؤوليته كاملة أمام القانون"، قائلاً إن العديد من "التجاوزات وقعت وما زالت متواصلة كي تتمكن اللوبيات من البقاء في السلطة وتستثمر في الحقوق الطبيعية للشعب التونسي".

من مستشفى لعلاج مرضى كوفيد 19 في تونس - فرانس برس
من مستشفى لعلاج مرضى كوفيد 19 في تونس - فرانس برس

إلى ذلك أضاف سعيّد: "لسنا في منافسة أو مبارزة مع أي كان بل نحن في سباق مع الزمن كي لا يسقط المزيد من الضحايا نتيجة جملة من الإخلالات التي تمت وأدت إلى هذا الوضع الصحي في تونس''.

وتعيش تونس وضعا صحيا حرجا تحت وقع الموجة الرابعة من الوباء التي ضربت البلاد منذ أسابيع، حيث سجلت أرقاما قياسية في أعداد الإصابات والوفيات اليومية، وصلت الخميس إلى أكثر من 6000 حالة إصابة، و177 وفاة، وهو رقم قياسي لم تشهده البلاد منذ دخول الوباء العام الماضي، وسط بطء في طرح التلقيح.