.
.
.
.
الأزمة الليبية

الدبيبة من سبها: لا حرب في ليبيا بعد اليوم

رئيس حكومة الوحدة الوطنية قام، برفقة وفد وزاري، بأول زيارة له لمنطقة الجنوب الليبي منذ توليه السلطة في مارس الماضي

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عبد الحميد الدبيبة، أنه لا حرب في البلاد بعد اليوم، متعهداً بتوفير الخدمات الأساسية وحل مشاكل منطقة الجنوب الليبي والالتزام بخطة تأمينه.

جاء ذلك خلال زيارته إلى مدينة سبها التي وصلها صباح اليوم الأحد، برفقة وفد وزاري، وهي أول زيارة له لمنطقة الجنوب الليبي منذ توليه السلطة في شهر مارس الماضي.

الدبيبة يصل سبها
الدبيبة يصل سبها

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، تعاني مدن الجنوب الليبي من التهميش والإهمال ومن غياب الخدمات الأساسية على غرار الوقود والكهرباء والصحة، إلى جانب انعدام الأمن، كما ترزح تحت وطأة النزاعات الأهلية وتفشي التهريب، وتعيش فراغاً في الحكم أدى إلى استقطاب عصابات إفريقية من تشاد والسودان والنيجر، اتخذت من المنطقة موطناً لها.

وقال الدبيبة، خلال اجتماع وزاري أشرف عليه في مدينة سبها، إن ما تعانيه المنطقة الجنوبية "ما هو إلا نتاج سنوات من الحرب والانقسام خلال السنوات الماضية"، مؤكداً أن وجود الحكومة بالكامل في مدينة سبها "دليل على عزمها المضي لمساعدة الجنوب".

الدبيبة يتفقد سبها
الدبيبة يتفقد سبها

وشدد الدبيبة على أنه "لا حرب في ليبيا بعد اليوم في سبها ولا في غيرها"، مؤكداً التزام الحكومة بتأمين المنطقة الجنوبية، من خلال استكمال خطتها الأمنية لدعم مديريات الأمن لمكافحة الجريمة والإرهاب في الجنوب وفي كل ليبيا، وكذلك تأمين إجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل في المنطقة الجنوبية.

وأضاف الدبيبة أن الحكومة ستعمل على حل مشكلة نقص الكوادر الطبية والمساعِدة في المنطقة الجنوبية من خلال الاستعانة بالأطباء والمساعدين الليبيين من مناطق الشمال، مطالباً مدير مركز سبها الطبي بتحديد الأعداد المطلوبة لإتمام الترتيبات اللازمة في هذا الشأن.

وتفقد الدبيبة، خلال زيارته لمدينة سبها، أوضاع المدينة والمشاريع المتوقفة بها والأخرى التي تعرضت للتدمير، مثل قاعة الشعب، وأعطى تعليماته بضرورة إعداد المقاييس اللازمة لإعادة تأهيل هذه القاعة وصيانتها لتستطيع المدينة الاستفادة منها.

الدبيبة يزور سبها