.
.
.
.
راشد الغنوشي

الرئيس التونسي يشارك في احتفالات شعبية بقراراته.. مركبات الجيش تطوق البرلمان

الجيش يتمركز أمام مقر وزارة الداخلية والبرلمان ومؤسسة الإذاعة و التلفزيون، وتعليمات بمنع أي سياسي من مغادرة البلاد

نشر في: آخر تحديث:

عرض التلفزيون التونسي صورا للرئيس قيس سعيد يشارك حشدا يحتفل بقراره بإقالة رئيس الحكومة وتعليق عمل البرلمان في شارع الحبيب بورقيبة بوسط العاصمة، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين، نقلا عن رويترز.

وعمت الاحتفالات الشعبية، ليل الأحد، كافة المدن التونسية، بعدما خرج الآلاف من التونسيين إلى الشوارع، للتعبير عن فرحتهم وترحيبهم بالقرارات التي أعلنها الرئيس سعيّد ودعمهم لها.

هذا، وقال شاهدان إن مركبات عسكرية طوقت مبنى البرلمان التونسي في ساعة متأخرة من مساء الأحد بعد ساعات من إعلان الرئيس سعيد تجميد عمل البرلمان لمدة شهر وإقالة الحكومة، في خطوة وصفها رئيس البرلمان راشد الغنوشي بأنها انقلاب، على حد تعبيره.

احتفالات تونس
احتفالات تونس

وأوضح الشاهد أن المواطنين الذين تجمعوا في مكان قريب هتفوا للجيش ورددوا النشيد الوطني مع تطويق مركباته لمبنى البرلمان، نقلا عن رويترز.

وأفادت أنباء بتمركز الجيش أمام مقر وزارة الداخلية والبرلمان ومؤسسة الاذاعة و التلفزيون، وصدور تعليمات بمنع أي سياسي من مغادرة البلاد.

وأعلن الرئيس سعيد، تجميد أعمال وصلاحيات البرلمان ورفع الحصانة عن أعضائه، وإقالة الحكومة وتوليّه السلطتين التنفيذية والقضائية، كما تعهد بملاحقة الفاسدين والمجرمين، والحفاظ على الدولة ومصالح شعبها.

من الاحتفالات
من الاحتفالات

وخرج الآلاف إلى الشوارع والساحات العامّة، رغم حظر التجوال الليلي الذي تفرضه السلطات بسبب تفشي فيروس كوروا، وأطلقوا العنان لأبواق سياراتهم وأشعلوا الألعاب النارية، كما تعالت الزغاريد والهتافات من شرفات المنازل.

وبعد دقائق من إعلان الرئيس سعيّد عن هذه التدابير، توافدت حشود من الجماهير إلى محيط مقر البرلمان الذي شهد اليوم مواجهات بين الشرطة ومحتجين طالبوا باستقالة المنظومة الحاكمة وحل البرلمان، وذلك للاحتفال بتحقق مطالبهم، كما تدفق الناس على الشوارع الرئيسية ولوحوا بقبضات أيديهم في الهواء ابتهاجا، وهتفوا فرحا.