.
.
.
.
الأزمة الليبية

ليبيا.. البرلمان يعقد جلسة ثامنة لمناقشة ميزانية حكومة الدبيبة

حكومة الدبيبة أصبحت في وضع صعب مع اقتراب موعد الانتخابات التي تعتبر أولى المهمات لها

نشر في: آخر تحديث:

يعقد مجلس النواب الليبي، اليوم الاثنين، جلسةً ثامنةً لمناقشة الموازنة العامة لحكومة الدبيبة التي أصبحت في وضع صعب مع اقتراب موعد الانتخابات التي تعتبر أولى المهمات لها.

وسائل إعلام ليبية أفادت بأن جلسة اليوم ستناقش إضافة إلى الميزانية العامة، كلا من قانون الانتخابات والدوائر الانتخابية.

وفشل البرلمان في 7 جلسات سابقة في الوصول لاتفاق لتمرير الميزانية بسبب خلافات على ضخامتها، بالإضافة إلى جدل حول ميزانية الدفاع في ظل عدم التوافق على تعيين وزير للدفاع.

وتزامنا، تحتضن العاصمة الإيطالية روما، اليوم الاثنين، مشاورات ليبية لبحث إعداد القاعدة الدستورية والأساس القانوني للانتخابات العامة، في اجتماع يعتبر بمثابة "الفرصة الأخيرة" لإنقاذ موعد الاستحقاق الانتخابي المقرر إجراؤه بعد 5 أشهر، وتغيير الواقع الليبي.

وتأتي هذه المشاورات، بعد فشل ملتقى الحوار السياسي الذي اجتمع قبل أسابيع في مدينة جينيف السويسرية في التوصل إلى توافق وتفاهمات واضحة حول قاعدة دستورية وقانونية لإجراء الانتخابات المقبلة في البلاد بموعدها المحدد.

وكان رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عبدالحميد الدبيبة، أكد أنه لا حرب في البلاد بعد اليوم، متعهداً بتوفير الخدمات الأساسية وحل مشاكل منطقة الجنوب الليبي والالتزام بخطة تأمينه.

جاء ذلك خلال زيارته إلى مدينة سبها التي وصلها صباح الأحد، برفقة وفد وزاري، وهي أول زيارة له لمنطقة الجنوب الليبي منذ توليه السلطة في شهر مارس الماضي.

وشدد الدبيبة على أنه "لا حرب في ليبيا بعد اليوم في سبها ولا في غيرها"، مؤكداً التزام الحكومة بتأمين المنطقة الجنوبية، من خلال استكمال خطتها الأمنية لدعم مديريات الأمن لمكافحة الجريمة والإرهاب في الجنوب وفي كل ليبيا، وكذلك تأمين إجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل في المنطقة الجنوبية.