.
.
.
.
تونس

أميركا تطلب من رئيس تونس العودة سريعا إلى المسار الديمقراطي

سوليفان هاتف سعيد وشدد على "ضمان عودة البرلمان المنتخب في الوقت المناسب"

نشر في: آخر تحديث:

ذكر البيت الأبيض أن مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، حث الرئيس التونسي، قيس سعيد، ليل السبت، على رسم خطة للعودة السريعة "للمسار الديمقراطي"، عقب سيطرة الأخير على السلطات الحاكمة بالبلاد الأحد الماضي.

وأعلن سعيد، الأحد، إجراءات للطوارئ للسيطرة على الحكومة وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي وتجميد عمل البرلمان. ووصف خصومه هذه الإجراءات بأنها انقلاب وهو اتهام ينفيه.

قيس سعيد بعد إعلان فوزه بالرئاسة
قيس سعيد بعد إعلان فوزه بالرئاسة

وأفاد مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في بيان أن سوليفان حث سعيد في اتصال هاتفي على ضرورة "الإسراع بتشكيل حكومة جديدة يقودها رئيس وزراء يتمكن من تحقيق استقرار الاقتصاد التونسي ومواجهة وباء كوفيد-19، فضلا عن ضمان عودة البرلمان المنتخب في الوقت المناسب".

وليل الاثنين، تحدّث وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن، هاتفيّاً مع الرئيس التونسي سعيّد، لحضّه على احترام الديموقراطيّة.

وقالت وزارة الخارجيّة الأميركيّة في بيان إنّ بلينكن دعا خلال الاتّصال، سعيّد إلى "الإبقاء على حوار مفتوح مع جميع اللاعبين السياسيّين والشعب التونسي".

وأشار البيان إلى أنّ بلينكن "شجّع الرئيس سعيّد على احترام المبادئ الديموقراطيّة وحقوق الإنسان التي تشكّل أساس الحكم في تونس".

كما وعد بلينكن بدعم الولايات المتحدة للاقتصاد التونسي وكذلك في مجال مكافحة جائحة كوفيد-19 التي شكّلت طريقة استجابة الحكومة التونسيّة لها سبباً رئيسيّاً للاحتجاجات التي خرجت في كلّ أنحاء البلاد، ودفعت سعيّد، الأحد، إلى إعفاء رئيس الوزراء وتجميد عمل البرلمان.

وأعربت إدارة الرئيس جو بايدن، التي تعتبر تعزيز الديموقراطيّة أولويّة رئيسيّة، عن قلقها بشأن الوضع في "مهد الربيع العربي".

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة نيد برايس: "على تونس ألا تُبدّد مكاسبها الديموقراطيّة. ستواصل الولايات المتحدة الوقوف إلى جانب الديموقراطيّة التونسيّة".

وأضاف برايس أنّ الولايات المتحدة "منزعجة" من إغلاق مكاتب وسائل إعلام، داعياً إلى "الاحترام الصارم لحرّية التعبير وغيرها من الحقوق المدنيّة".

وفي وقت سابق الاثنين، أبدت الولايات المتحدة قلقها إزاء إقالة سعيّد لرئيس الحكومة. وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض جين ساكي: "نحن قلقون إزاء التطوّرات في تونس"، موضحة أنّ "التواصل قائم على أعلى مستوى"، وأنّ واشنطن "تدعو إلى الهدوء وتدعم الجهود التونسيّة للمضيّ قدماً بما يتوافق مع المبادئ الديموقراطيّة".

وأضافت أنّ من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان سعيّد نفّذ انقلاباً، مشيرةً إلى أنّ وزارة الخارجيّة ستجري تحليلاً قانونيّاً للتطوّرات.

وبموجب القانون المحلّي، فإنّ الولايات المتحدة ملزمة وقف المساعدة المباشرة التي تقدّمها للحكومات التي وصلت إلى السلطة من خلال إطاحة الزعماء المنتخبين.

ودفع هذا القانون وزارة الخارجيّة في بعض الأحيان إلى إجراء مناورات بيروقراطيّة إذا كانت غير راغبة في وقف المساعدات، كما حدث في حالات مماثلة.

وغالبا ما يُستشهد بتونس باعتبارها أعظم قصّة نجاح للربيع العربي، فقد اندلعت الاضطرابات في كلّ أنحاء المنطقة بعدما أحرق محمد البوعزيزي، وهو متخرّج جامعي لم يتمكّن من العثور على عمل إلا كبائع خضر، نفسه في كانون الأوّل/ديسمبر 2010.