.
.
.
.

الرئيس التونسي: محاولات تسلل إلى مفاصل الدولة ووزارة الداخلية

سعيد: لا مجال لأي كان يريد أن يوظف وزارة الداخلية لمآربه الشخصية

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، الأربعاء، إن هناك من يريد "التسلل" إلى مفاصل الدولة وإلى وزارة الداخلية على وجه الخصوص.

وأضاف سعيد في كلمة مسجلة نشرتها الرئاسة التونسية، أن "هناك من عمدوا لتفتيت الدولة أو محاولة تفتيتها ولكنني واثق أن وزارة الداخلية ستتصدى لهؤلاء بكل قوة حتى يبقوا في مزبلة التاريخ".

وأضاف: "لا مجال لأي كان يريد أن يوظف وزارة الداخلية لمآربه الشخصية".

وتابع: "وزارة الداخلية ليست وزارة لطرف يحاول أن يكون هو الفاعل في الخفاء، وهؤلاء لا مكان لهم في وزارة الداخلية".

وقال سعيد: "سنتصدى لهؤلاء الذين يتسللون في إطار القانون، وليعلموا جيدا أن أي محاولة للمس بوزارة الداخلية أو ضربها من الداخل ستتم مواجهتها وعليهم الامتثال للقانون".

وأكد حرصه "على احترام القانون وفرضه على الجميع"، وقال: "كفى عبثا بالدولة التونسية، والدولة التونسية هي دولة تقوم على القانون".

واختتم: "اليوم البعض يبحث عن سبل ملتوية عن الخروج من تونس". وأوضح أنه "من تعلقت به قضية فعليه إعادة الأموال للشعب التونسي، والصلح لا يكون إلا مع الشعب التونسي".