.
.
.
.

مستشار رئيس تونس: لم يتخذ قرار نهائي بخصوص رئيس الحكومة

نشر في: آخر تحديث:

قال مستشار الرئيس التونسي وليد الحجّام، اليوم الخميس، إنه حتى الآن لم يتخذ قرار نهائي بخصوص رئيس الحكومة الجديد "لكن الخطى حثيثة في هذا الاتجاه". وفق ما نقلت وكالة إفريقيا.

كان الرئيس قيس سعيد أعلن الشهر الماضي جملة من التدابير الاستثنائية تمثلت في إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي لمدّة 30 يوما، ورفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضاء مجلس نواب الشعب، إلى جانب توليه السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يقوم بتعيين رئيسها.

من جهته، اعتبر الأمين العام للاتحاد العام للشغل نور الدين الطبوبي اليوم الخميس أن البلاد تمر بفترة "حرجة جدا" لكنه أكد قدرة الاتحاد على السير بها "إلى شاطئ الأمان"، مطالبا بضرورة إجراء انتخابات مبكرة وسرعة تعيين رئيس للحكومة.

"لا نعطي صكا على بياض"

وأضاف في كلمة نشرها الاتحاد على فيسبوك "لا نعطي صكا على بياض"، مشيرا إلى وجود مخاوف من "انزلاق البلد تقريبا إلى المحاور".

وتابع "طلبنا من الرئيس تقديم توضيحات بخصوص رؤيته للمرحلة القادمة وخارطة الطريق للخروج من الوضع الراهن".

قيس سعيد
قيس سعيد

كما أكد أن موقف اتحاد الشغل من قرار رئيس الجمهورية اتخاذ تدابير استثنائية كي تتجنب البلاد "عديد المنزلقات لا يعني أنه سيقبل بأي تسلط أو ظلم في حق أي كان".

قرارات استثنائية

كان الرئيس التونسي قد جمد قبل أسبوعين، أعمال البرلمان لمدة شهر وأعفى رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه وتوليه بنفسه السلطة التنفيذية.

وقد شدد الرئيس في مناسبات عديدة منذ الإعلان عن القرارات، على حرصه الشديد لتطبيق القانون، وأن قراراته جاءت وفق الدستور التونسي لا انقلاباً عليه أبداً، مؤكداً أنه لم يخرج عن الدستور واستند في قراراته إلى الفصل 80، الذي يتيح له اتخاذ تدابير في صورة وجود خطر داهم يهدد الدولة.