.
.
.
.

انتهاء اجتماع ملتقى الحوار السياسي الليبي من دون التوصل لاتفاق

لا توافق على الانتخابات بل مقترحات لخارطة طريق

نشر في: آخر تحديث:

بعدما اختتم الاجتماع الافتراضي لملتقى الحوار السياسي الليبي، مساء الأربعاء، دون الوصول لتوافق، كشفت البعثة الأممية هناك أن الأعضاء المشاركين ناقشوا المقترحات الأربعة حول القاعدة الدستورية لإجراء الانتخابات الوطنية في ديسمبر المقبل.

وأشارت إلى أن الأعضاء قدموا العديد من الاقتراحات بشأن خارطة الطريق وتعهدوا بمواصلة المشاورات.

وفي سياق متصل، أبلغ المبعوث الخاص إلى ليبيا يان كوبيش، أعضاء الملتقى السياسي باعتزامه عقد اجتماع مباشر في القريب العاجل لاتخاذ قرارات نهائية بشأن المسائل الخلافية.

وأضافت المعلومات أن أكثر من 40 عضواً طالبوا خلال الجلسة بضرورة حسم الخلاف بالتصويت على مقترح محدد وتمسك باقي الأعضاء بالتوافق بدل التصويت.

كذلك لفتت إلى أن هناك مباحثات تجرى لعقد جلسة مباشرة بين الأعضاء داخل ليبيا الأسبوع المقبل.

4 اقتراحات للقاعدة الدستورية

يشار إلى أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، كان أحال في الخامس من الشهر الجاري في رسالة إلى ملتقى الحوار السياسي الليبي، الاقتراحات الأربعة للقاعدة الدستورية والتي وضعتها لجنة التوافقات.

من انتخابات ليبيا
من انتخابات ليبيا

وأشار المبعوث الخاص كوبيش في رسالته إلى أعضاء ملتقى الحوار إلى أن اللجنة توصلت أيضاً إلى اتفاق بشأن آلية للتصويت.

كما أكد أنه عند النظر في أي من هذه المقترحات، من المهم إبداء الاحترام التام لشرط عدم إخلال أي من هذه المقترحات بالالتزام الذي قطعتموه أمام الشعب الليبي بإجراء الانتخابات في الإطار الزمني الذي حددته خارطة الطريق.

وكانت العاصمة الإيطالية روما، احتضنت في يوليو الماضي، مشاورات ليبية لبحث إعداد القاعدة الدستورية والأساس القانوني للانتخابات العامة، في اجتماع اعتبر حينها بمثابة الفرصة الأخيرة لإنقاذ موعد الاستحقاق الانتخابي.