.
.
.
.

جديد جريمة الجزائري المحروق ظلما.. توقيف مشتبه به في قتله

ظهر في فيديو أثناء الاعتداء على جمال بن سماعيل بمنطقة الأربعاء

نشر في: آخر تحديث:

لاتزال واقعة الشاب الجزائري المقتول حرقا للاشتباه به في إضرام الحرائق بولاية تيزي وزو، حديث العام والخاص في الشارع الجزائري، وفي تطورات القضية تم توقيف شاب مشتبه فيه في قتل جمال بن اسماعيل من قبل فرقة البحث والتدخل لأمن ولاية البليدة.

ووفق ما أوردته صحيفة البلاد الجزائرية التي أرفقت صورة له فإن الشاب المدعو وليد زاطرة يقيم بمدينة الأربعاء شرق ولاية البليدة وظهر في فيديو أثناء الاعتداء على جمال بن اسماعيل بمنطقة الأربعاء ناث ايراثن.

وأوقفت فرقة البحث والتدخل لأمن ولاية البليدة وفي كمين محكم وسط مدينة الأربعاء الشاب المشتبه فيه بسيارة نفعية بترقيم 15 قادمة من العاصمة.

وحول أمن ولاية البليدة الشاب إلى أمن العاصمة ليباشر تحقيقاته في القضية.

جمال بن اسماعيل
جمال بن اسماعيل

وأثارت حادثة قتل الشاب بتهمة إشعال الحرائق بغابات منطقة تيزي وزو وإضرام النيران في جثته من قبل مواطنين غاضبين، صدمة وضجة بالبلاد، بعد أن اتضح أنه بريء، وأنه كان هناك في عين المكان لتقديم المساعدة.

والأربعاء، أظهرت صور ومقاطع فيديو متداولة عبر منصات التواصل الاجتماعي، عددا كبيرا من المواطنين وهم يقومون بحرق شخص اشتبهوا في قيامه بإضرام النيران بالغابات، التي أدت إلى مقتل نحو 69 مواطنا، بينهم 28 عسكريا.

وانتشر وسم "العدالة لجمال بن سماعيل" بشكل واسع على صفحات الجزائريين في فيسبوك وفي العديد من منصات التواصل الاجتماعي.

من جهتها، أمرت نيابة الجمهورية لدى محكمة الأربعاء ناث ايراثن، الخميس، بفتح تحقيق في ظروف وملابسات الواقعة.

وجاء في بيان لوكيل الجمهورية "أمرت نيابة الجمهورية الضبطية القضائية بفتح تحقيق في ظروف وملابسات القضية للكشف عن هوية الفاعلين وتقديمهم أمام القضاء لنيل جزائهم الصارم طبقا لما تقتضيه قوانين الجمهورية حتى لا تمر هذه الجريمة البشعة بدون عقاب. وسيطلع الرأي العام بالنتائج".