.
.
.
.

الموازنة وقانون الانتخابات على طاولة البرلمان الليبي

مجلس النواب كان قد فشل بعد أكثر من جلسة في التوصل إلى اتفاق لتمرير الميزانية

نشر في: آخر تحديث:

يعقد البرلمان الليبي، اليوم الاثنين، جلسة جديدة للنظر في استكمال مناقشة مشروع الموازنة العامة للدولة، ولإصدار قانون الانتخابات الرئاسية والنيابية، وذلك بمقره في مدينة طبرق شرق البلاد.

وسيتم التطرق خلال جلسة اليوم إلى الزيادة التي طرأت على الميزانية والمقدرة بـ9 مليارات دولار ليصبح معدل الميزانية 111 مليار دينار (أي حوالي 24.7 مليار دولار)، وأوجه صرفها، ثم التصويت على هذا الرقم بالموافقة أو الرفض.

فشل بعد أكثر من جلسة

يشار إلى أن البرلمان كان فشل بعد أكثر من جلسة في التوصل إلى اتفاق لتمرير الميزانية بسبب خلافات بين الحكومة والنواب حول حجم المخصصات لبنود التنمية والتسيير والطوارئ، إلى جانب تخصيص ميزانية لقوات الجيش الليبي، وذلك بعد مرور 7 أشهر ونصف من دون موازنة للحكومة.

كما تأمل الحكومة أن تنتهي أزمة الميزانية في جلسة اليوم، من أجل الحصول على التمويلات اللازمة لتنفيذ المشاريع التي تعهدت بها، وعلى رأسها تحسين الخدمات في البلاد، والتحضير للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة نهاية العام الحالي.

رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة (أرشيفية)
رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة (أرشيفية)

خلافات بين البرلمان والمجلس الأعلى

كذلك تنظر جلسة اليوم في إمكانية إصدار قانون للانتخابات يسمح بإجرائها في موعدها المقرر يوم 24 ديسمبر القادم، وسط خلافات بين البرلمان والمجلس الأعلى للدولة حول هذا الملف.

وفي هذا السياق، أعلن المجلس الأعلى للدولة اعتراضه على تفرد البرلمان بإصدار قانون الانتخابات، داعياً البعثة الأممية لإشراكه في إعداد القوانين الانتخابية.

إلا أن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، جدد رفضه لذلك، وقال إن "إصدار التشريعات هو اختصاص أصيل للبرلمان ولن يشاركه فيه أحد"، موضحاً أن "مجلس الدولة جسم استشاري نطالب مشاركته في حدود صلاحياته".

رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح (أرشيفية)
رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح (أرشيفية)

يذكر أن ملتقى الحوار السياسي كان فشل في وقت سابق بحسم الخلافات بشأن القاعدة الدستورية للانتخابات، والتي تتمحور أساساً حول الشروط الخاصة بالترشح لمنصب رئيس الدولة، بالإضافة إلى انقسام بشأن إجراء انتخابات نيابية فقط أو إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في آن واحد.