.
.
.
.

ملك المغرب: هناك هجمات مدروسة على بلادي

"جهات حاولت استعمال وسائل تأثير ضخمة لتوريط المغرب بمشاكل مع بعض الدول"

نشر في: آخر تحديث:

أكد العاهل المغربي الملك محمد السادس، أن بلاده واجهت هجمات مدروسة من بعض الدول والمنظمات المعروفة بعدائها، مشدداً على أن تلك الهجمات لن تزيد المغرب إلا قوة ووحدة.

وكشف أيضاً أنه يتعرض على غرار بعض دول اتحاد المغرب العربي، لعملية عدوانية مقصودة، منتقداً بشدة سياسات بعض الدول تجاه المنطقة.

مشكلة بالأنظمة

كما أشار إلى أن هناك بلداناً تخاف على مصالحها الاقتصادية، وعلى أسواقها ومراكز نفوذها بالمنطقة المغاربية، في إشارة ضمنية للتوتر مع إسبانيا وألمانيا ومع بعض الأجهزة الأمنية والقضائية والمنابر الإعلامية الفرنسية.

واعتبر العاهل المغربي أن المشكلة لا تكمن في أنظمة المغرب الكبير وإنما بالأنظمة التي لا تستطيع مسايرة التطورات، ولا احترام مؤسسات الدولة ومهامها التقليدية الأساسية.

أزمة مع إسبانيا وروابط مع فرنسا

إلى ذلك، رفض الملك محمد السادس اتهام المؤسسات الوطنية بعدم احترام الحقوق والحريات، معتبراً أن ذلك يهدف لتشويه سمعتها، ومحاولة المس بما تتميز به من هيبة ووقار، لافتاً إلى أنه تم تجنيد كل الوسائل الممكنة، الشرعية وغير الشرعية، وتوزيع الأدوار، واستعمال وسائل تأثير ضخمة لتوريط المغرب في مشاكل وخلافات مع بعض الدول.

وختم العاهل المغربي كلامه بالإشارة إلى وجود حوار مع إسبانيا لتجاوز أزمة غير مسبوقة مرت بها العلاقات بين البلدين، مشيداً بعلاقات الشراكة والتضامن مع فرنسا والروابط القوية مع الرئيس إيمانويل ماكرون.