.
.
.
.

رئيس تونس: لا مجال للتسامح مع مصاصي الدماء

نشر في: آخر تحديث:

جدد الرئيس التونسي قيس سعيد دعوته إلى محاربة المحتكرين والضاربين، متوعدا بملاحقتهم قانونيا، وذلك على خلفية "تحكمهم في السوق وفي سياسات الدولة"، إلى جانب "التنكيل بقوت التونسيين"، وفق تعبيره.

كما أكد أنه "لا مجال للتسامح مع المجرمين ومصاصي الدماء"، مشددا على "أنهم سيدفعون الثمن غالياً".

فلتكن حربا

وتابع قائلا "الدولة ستستمر وسنتصدى لهم بالحديد.. فلتكن حرباً ولن نرضى إلا بالانتصار".

كلام سعيد هذا جاء خلال زيارته ليل أحد مصانع الحديد بمحافظة زغوان بالشمال الشرقي للبلاد، حيث حجزت السلطات نحو 30 ألف طن من الحديد الذي كان مخزنا بغاية المضاربة، وفق ما أفاد بيان صادر عن الرئاسة اليوم الأحد.

هشام المشيشي رئيس الحكومة التونسية المقال(أرشيفية- فرانس برس)
هشام المشيشي رئيس الحكومة التونسية المقال(أرشيفية- فرانس برس)

يأتي ذلك، وسط تزايد دعوات أحزب ومنظمات للرئيس التونسي بتعيين رئيس حكومة خلفا لهشام المشيشي المقال، فيما دخلت التدابير الاستثنائية التي أقرها يوم 25 يوليو الماضي، أسبوعها الخامس.

وكان سعيد قرر أواخر الشهر الماضي تجميد عمل البرلمان وتجريد أعضائه من الحصانة، وإقالة الحكومة، فيما تولى السلطة التنفيذية بنفسه، في تدابير أكد في حينه أنها ضرورية لإنقاذ مؤسسات الدولة.

يذكر أنه على مدى أشهر طويلة، عاشت البلاد على وقع أزمة سياسية معقدة بين رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان، لا سيما حركة النهضة التي اصطفت خلف رئيس الوزراء المقال.