.
.
.
.

لإنقاذ خارطة الطريق.. دول جوار ليبيا تجتمع في الجزائر

نشر في: آخر تحديث:

يلتقي اليوم الاثنين وزراء خارجية ودول الجوار الليبي، بالجزائر العاصمة، في اجتماع تشارك فيه 7 دول بالمنطقة، لبحث مساندة ليبيا على إنهاء أزمتها وحل الخلافات بين الأطراف السياسية ودعمها لتذليل العقبات التي تحول دون إجراء الانتخابات العامة في موعدها المحدد، من أجل إنقاذ خارطة الطريق الأممية والعملية السياسية بالبلاد.

كما يشارك في الاجتماع، بالإضافة إلى الجزائر وليبيا، وزراء خارجية كل من تونس ومصر والسودان وتشاد ومالي، فضلا عن ممثلين عن الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة.

المرتزقة والانتخابات

ومن المتوقع أن يناقش هذا اللقاء الوزاري عدة ملفات، على رأسها ملفي الانتخابات والمرتزقة والتدخلات الأجنبية في أزمة ليبيا، إضافة إلى الصعوبات الأمنية والسياسية التي تحول دون تنفيذ خارطة الطريق الأممية الخاصة بليبيا وتوحيد مؤسسات الدولة السيادية، إلى جانب ملف المصالحة الوطنية المعطلّ.

من اجتماع سابق لوزراء خارجية جوار ليبيا
من اجتماع سابق لوزراء خارجية جوار ليبيا

خلاف الحكومة والبرلمان

يشار إلى أن هذا اللقاء الوزاري، يعقد بالتزامن مع ارتفاع حدة الخلافات وتبادل الاتهامات بين الأطراف الليبية الرئيسية التي تقود البلاد، خاصة بين الحكومة والبرلمان، قبل أقل من 4 أشهر على موعد الانتخابات المحدد إجراؤها في 24 ديسمبر المقبل، والذي لا يزال مصيرها معلّقا، بعد فشل ملتقى الحوار السياسي في التوافق على قاعدتها الدستورية، إضافة إلى معارضة فصائل ليبية لتنظيمها بالشكل الذي نصت عليه خارطة الطريق، وفي ظلّ صعوبات أمنية بعد عودة الاشتباكات المسلّحة بين المليشيات.

وتسعى دول الجوار الليبي من خلال هذا الاجتماع الوزاري، إلى تشكيل ما يشبه "التحالف"، من أجل لعب دور ديبلوماسي أكبر وأكثر حيوية في الملف الليبي و"خطف" الحلّ السياسي للأزمة الليبية من الجميع ، خاصة بعد تراجع أدوارها في الفترة الأخيرة لصالح التدخلات التركية والروسية والأوروبية، نتيجة انشغالها بأوضاعها الداخلية.