.
.
.
.

سفير أميركا في ليبيا: انتخابات ديسمبر أفضل أمل للاستقرار

ريتشارد نورلاند: الليبيون لا يرغبون في رؤية الصراع الأهلي من الماضي يتكرر

نشر في: آخر تحديث:

أكد السفير الأميركي في ليبيا ريتشارد نورلاند أن الزعماء السياسيين الليبيين من جميع الأطراف يتحملون مسؤولية الاتفاق الفوري على حل وسط يسمح بإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة ستدعمهم في ذلك.

وأوضح نورلاند أن "الليبيين لا يرغبون في رؤية الصراع الأهلي من الماضي يتكرر"، مشدداً على أن "أفضل أمل للاستقرار يكمن في الانتخابات المقرر إجراؤها في ديسمبر"، وفق ما أعلنت السفارة الأميركية على حسابها الرسمي في تويتر الجمعة.

اشتباكات عنيفة

تأتي هذه التصريحات بعد اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوة دعم الاستقرار التابعة للمجلس الرئاسي واللواء 444 التابع لرئاسة الأركان بمحيط منطقة صلاح الدين في العاصمة طرابلس صباح الجمعة.

كما سمع دوي انفجارات بمحيط مقر المنطقة العسكرية، لا سيما في معسكر التكبالي. ولاحقاً، أفيد بسيطرة جهاز دعم الاستقرار على معسكر التبكالي معقل كتبية 444 إثر مواجهات بالأسلحة الثقيلة في طريق صلاح الدين جنوب طرابلس.

إلى ذلك أفادت مصادر "العربية" بأن خروج اللواء 444 التابع لرئاسة الأركان في ليبيا عن السيطرة هو السبب الرئيسي في اقتحامه فجر الجمعة، مضيفة أن آمر اللواء 444 قام بفتح حساب مستقل للواء وتلقى أموالاً وغادر إلى تركيا.

وأوضحت المصادر أن آمر منطقة طرابلس العسكرية أعطى الأوامر لاستدعاء كافة المجموعات للهجوم على اللواء.

من العاصمة طرابلس (أرشيفية من رويترز)
من العاصمة طرابلس (أرشيفية من رويترز)

عودة الهدوء

من جانبها نقلت وسائل إعلام محلية عن آمر المنطقة العسكرية بطرابلس، عبد الباسط مروان، تأكيده عودة الهدوء إلى محيط معسكر التكبالي بصلاح الدين. وأضاف مروان أن "ما حدث تصحيح لمسار اللواء 444 قتال بعدما لوحظ عدم امتثاله للأوامر العسكرية، وحضور اجتماعات غير مسموح بها وميزانية مجهولة المصدر".

في المقابل قال مصدر في اللواء 444 الذي يقوده محمود حمزة لإعلام محلي: "تفاجأنا فجر اليوم بهجوم مسلحين على مقر اللواء ونجحنا في صده"، لافتاً: "نستغرب بشدة تصريحات آمر المنطقة العسكرية بطرابلس وهجومه علينا واتهامه بانحراف مسار اللواء".

كما أشار إلى أن ميزانية اللواء 444 " قانونية وتتم عبر وزارة الدفاع بشكل رسمي".