.
.
.
.
تونس

رئيس تونس يحذر مجددا من محاولات تسلل للأجهزة الأمنية

سعيد: الأمن مرفق عمومي يعامل فيه الجميع على قدم المساواة

نشر في: آخر تحديث:

كشف الرئيس التونسي قيس سعيد، عن وجود محالات تسلل إلى الأجهزة الأمنية الحيوية للدولة وتوظيفها من أجل خدمة مصالح جهات معينّة، مهددا بالكشف عن الأسماء المتورطة.

وقال سعيد في كلمة ألقاها خلال إشرافه، الاثنين، على موكب احياء الذكرى 65 لانبعاث سلك الحرس الوطني ، إن هناك من يريد أن يتسلل إلى الأسلاك الأمنية الحيوية حتى يكون له موقع قدم، مشددا على أن كل هذه المحاولات ستتهي بالفشل وسيتم التصدي لها بالقانون.

وأكّد رئيس الجمهورية على وحدة الدولة وعلى أن السيادة فيها للشعب، منبّها إلى أنه سيتمّ التصدّي بالقانون لكل محاولات التسلل إلى الأسلاك الحيوية في الدولة وتوظيفها لخدمة مصالح جهات معيّنة وذلك حتى تظلّ هذه المرافق عمومية وطنية للجميع على قدم المساواة.

وأضاف سعيّد أن الأمن مرفق عمومي يعامل فيه الجميع على قدم المساواة، لا مجال فيه لتكتلات أو لإدارة تخدم مصالح جهات معينة، مؤكدا على أن الدول لا تسقط ولا تضعف إلا اذ كان هناك خطر من الداخل.

وشدّد رئيس الجمهورية على أن منتسبي سلك الحرس الوطني مصدر فخر وإلهام لكلّ التونسيات والتونسيين، داعيا إياهم إلى حراسة وحماية الوطن.

وفي وقت سابق، أكدّ الرئيس سعيّد أن "هناك من يريد التسلل إلى مفاصل الدولة وبالتحديد إلى وزارة الداخلية، من أجل توظيفها لمآربه الشخصية"، وقال إن "أي محاولة للمس بوزارة الداخلية أو ضربها من الداخل ستتم مواجهتها وعليهم الامتثال للقانون".