.
.
.
.

مجددا.. برلمان ليبيا يؤجل مساءلة الحكومة لحضورها متأخرة

نشر في: آخر تحديث:

أجل البرلمان الليبي مجددا اليوم الثلاثاء جلسة مساءلة الحكومة إلى الغد. وأفاد مراسل العربية بتعليق الجلسة بعد حضور رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة ووزرائه، بشكل متأخر عن الموعد المحدد مسبقا.

وتلاحق الدبيبة وفريقه اتهامات نيابية عدة، من إهدار المال العام مرورا بالفشل في تنفيذ تعهداته والتزاماته بتحسين الخدمات العامة المرتبطة بمعيشة المواطن، وصولا إلى توحيد البلاد ومؤسساتها، ما قد يعرضه لخطر سحب الثقة منه.

الكهرباء وكورونا

يشار إلى أنه وفقاً للخطاب الذي أرسله البرلمان إلى الحكومة نهاية الأسبوع الماضي، والذي تضمن شرحاً تفصيلياً لنقاط ومحاور الاستجواب، ستتمحور أبرز أسئلة النواب غداً الأربعاء إذا عقدت حول ملفي الكهرباء وجائحة كورونا، وإخفاق الحكومة في معالجتهما من خلال استمرار انقطاع التيار الكهربائي وتزايد انتشار الوباء وتأخر جلب التطعيمات، إلى جانب أزمة السيولة التي تغرق فيها البلاد، والتي لم تجد لها الحكومة حلاً، وأسباب تأخر توحيد مؤسسات الدولة.

رئيس البرلمان عقيلة صالح (أرشيفية)
رئيس البرلمان عقيلة صالح (أرشيفية)

كما سيكون الدبيبة المتهم بإهدار المال مطالباً بتقديم توضيحات حول أوجه الإنفاق منذ توليه السلطة، وتفسيرات حول كثرة رحلاته الخارجية التي تحمل طابعاً عائلياً، ومحاولته احتكار السلطة من خلال سلبه اختصاصات بعض الوزراء، والتدخل في صلاحيات سلطات أخرى، على غرار اللجنة العسكرية 5+5 والمجلس الرئاسي.

العلاقات الخارجية

كذلك ستتضمن جلسة المساءلة المقبلة أسئلة حول ملف العلاقات الخارجية لليبيا وتوتر علاقتها مع جارتها تونس بسبب قرار الدبيبة غلق الحدود معها دون التنسيق مع الحكومة التونسية، واتهامه لها بتصدير الإرهاب.

كما قد تتطرق الجلسة إلى الملف الأمني وعلى رأسه موضوع المرتزقة والقوات الأجنبية وموقف الحكومة من بقائهم وخططها لإخراجهم من البلاد، إضافة إلى أسباب عدم اعترافها بدور الجيش الليبي كمؤسسة عسكرية نظامية وعدم تخصيص ميزانية له.

مرتزقة في ليبيا (أرشيفية)
مرتزقة في ليبيا (أرشيفية)

يذكر أن موضوع مساءلة الحكومة طرح منذ فترة، وسط أجواء مشحونة بين البرلمان والحكومة عقب انتقادات وجهها الدبيبة إلى النواب ورئيس البرلمان عقيلة صالح، بسبب رفضهم منحه الميزانية واتهامه لهم بتعمد "تعطيل عمل وخطط الحكومة بمبررات واهية وغير حقيقية"، وبعد هجوم شنه على الجلسة التي حددها البرلمان لمساءلته.