.
.
.
.
المغرب

العاهل المغربي يكلف أخنوش بتشكيل الحكومة الجديدة

رئيس الحكومة المكلف سيبدأ مشاورات مع الأحزاب لتشكيل حكومة جديدة بأغلبية برلمانية

نشر في: آخر تحديث:

كلف العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الجمعة، عزيز أخنوش، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار بتشكيل الحكومة الجديدة.

ويأتي هذا التعيين طبقا لمقتضيات الدستور المغربي، وبناء على نتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت في 8 سبتمبر.

واستقبل العاهل المغربي، أخنوش في القصر الملكي بمدينة فاس في وسط المغرب.

وأصبح أخنوش مكلفا بتشكيل الحكومة المغربية الجديدة وسيحمل لقب رئيس الحكومة المكلف، فيما يستمر سعد الدين العثماني رئيسا لحكومة تصريف الأعمال حتى استقبال العاهل المغربي للحكومة الجديدة لتنصيبها رسميا.

وأخنوش هو ثالث رئيس للحكومة المغربية بعد دستور 2011، ويأتي تكليفه ترسيخا لتقليد ديمقراطي ينص على تكليف زعيم الحزب الفائز في الانتخابات بتشكيل الحكومة الجديدة.

ومن المرتقب أن يبدأ أخنوش رئيس الحكومة المكلف بمشاورات مع الأحزاب لتشكيل حكومة جديدة بأغلبية برلمانية.

وبعد التنصيب الملكي، ستبدأ الحكومة الجديدة في رحلة البحث عن الثقة البرلمانية.

وفي وقت سابق، أعلنت السلطات المغربية المشرفة على تنظيم الانتخابات في المغرب، عن النتائج النهائية للانتخابات التشريعية والجهوية والمحلية، ولم يرد أي تغيير في ترتيب الأحزاب السياسية التي تنافست على 3 انتخابات في يوم انتخابي واحد، حيث جاء حزب التجمع الوطني للأحرار في المرتبة الأولى برلمانيا و فاز بمئة ومقعدين اثنين.

أما حزب العدالة والتنمية، والذي تعرض لهزيمة قاسية، بحلوله ثامنا في ترتيب الأحزاب السياسية المغربية فقد حصل على 13 مقعدا.

نتائج الانتخابات المغربية
نتائج الانتخابات المغربية

ولقيت نتائج الانتخابات في المغرب ردود فعل إيجابية في الشارع، بعد فوز حزب التجمع الوطني للأحرار، وهزيمة حزب العدالة والتنمية الإخواني بشكل غير مسبوق.

وكان التجمع الوطني للأحرار أعلن فوزه بالانتخابات التشريعية المغربية. وقال زعيم التجمع الوطني للأحرار أخنوش إن الحزب حصل "على أعلى عدد من المقاعد في الانتخابات المغربية"، مشيرا إلى أن "المشاركة كانت نوعية في الانتخابات المغربية بالرغم من كورونا". ووعد بالعمل "على برنامج عمل يرقى لطموح الشعب".

من الانتخابات

وقال: "مستعدون للعمل مع كل الأحزاب التي تتفق معنا بالرؤية، ونتعهد العمل بجد لخدمة الشعب الذي منحنا الثقة". وتابع: "أمامنا فرصة لاستعادة الكرامة ودعم الاقتصاد والاستثمار".

هذا وقدم أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ورئيسه الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني، استقالة جماعية وذلك في أول تداعيات الهزيمة الانتخابية التاريخية التي مني بها الحزب في الانتخابات التي جرت أمس الأربعاء في المغرب.

كما كشفت وسائل إعلام مغربية عن خسارة أمين عام حزب العدالة والتنمية "الإخواني" سعد الدين العثماني مقعده النيابي.

وكانت مصادر "العربية" و"الحدث"، أفادت فجر الخميس، بهزيمة تاريخية لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية بالمغرب، وقالت إن رئيس حكومة المغرب العثماني فشل في الفوز بمقعد في البرلمان، فيما فاز حزب التجمع الوطني للأحرار المغربي بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات البرلمانية، وفق نتائج أولية.

وقال وزير الداخلية المغربي، عبدالوافي لفتيت، في مؤتمر صحفي، إن حزب التجمع الوطني للأحرار برئاسة رجل الأعمال أخنوش تقدم بالانتخابات بـ97 مقعدا من أصل 395 بعد فرز 96% من الأصوات.

وشمل الاقتراع للمرة الأولى في تاريخ المملكة في اليوم نفسه الانتخابات البرلمانية (395 مقعدا) والمحلية والجهوية (أكثر من 31 ألفاً)، ما ساهم في رفع نسبة المشاركة.