.
.
.
.
الأزمة الليبية

محتجون يوقفون العمل بمرفأي رأس لانوف والسدرة في ليبيا

محتجون يقولون إنهم يريدون وظائف للسكان المحليين وتغييرات في قيادة المؤسسة الوطنية للنفط أغلقوا الميناءين الأسبوع الماضي

نشر في: آخر تحديث:

قال مهندسان في ميناء رأس لانوف وآخر في ميناء السدرة ومصدر بقطاع النفط الليبي، اليوم الثلاثاء، إن محتجين منعوا ناقلات نفط من التحميل في مرفأي رأس لانوف والسدرة.

وأغلق محتجون يقولون إنهم يريدون وظائف للسكان المحليين وتغييرات في قيادة المؤسسة الوطنية للنفط، الميناءين الأسبوع الماضي، لكن المؤسسة قالت يوم الجمعة إنهما استأنفا العمل.

وكانت مصادر ليبية ذكرت أن محتجين أوقفوا الأربعاء الماضي، صادرات النفط من ميناءي السدرة والهروج، بعد أيام من تطمينات من مهندسين نفطيين بأن مستويات الإنتاج عادية.

وقبل نحو 10 أيام، قال مهندسون في مرفأي النفط الليبيين السدرة والزويتينة إن مستويات الإنتاج عادية رغم إعلان جماعة تطلق على نفسها اسم سكان منطقة الهلال النفطي أنها تمنع الصادرات.

وقالت الجماعة في رسالة بالفيديو من أمام منشأة نفطية، إن من بين مطالبها أن يترك رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله منصبه.

وقلص إيقاف الإنتاج النفطي أو التصدير إنتاج ليبيا الطبيعي الذي يقدر بنحو 1.3 مليون برميل يوميا في حقول أو موانئ بعينها أحيانا ولكن على نطاق أوسع أيضا.