.
.
.
.

أكبر نقابات تونس: الوضع دقيق وتشكيل حكومة بات ملحاً

اتحاد الشغل يؤكد أن الوضع العام لم يعد يحتمل ويشدد على أن تعيين رئيس حكومة بات مسألة جوهرية

نشر في: آخر تحديث:

فيما لا تزال تونس تنتظر تشكيل حكومة جديدة، تتوالى الأصوات الداعية إلى التسريع في تلك الخطوة من أجل الانتهاء من مرحلة المراوحة التي تعيشها البلاد.

وفي جديد الدعوات هذه، كرر أمين عام اتحاد الشغل نورالدين الطبوبي، التشديد على وجوب تشكيل حكومة في أسرع وقت.

وقال في تصريحات اليوم الجمعة، بحسب ما أفاد مراسل العربية: الوضع العام لم يعد يحتمل، وتعيين رئيس حكومة بات مسألة جوهرية في ظل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية التي تمر بها البلاد.

كما شدد على ألا مشكلة على الإطلاق مع الرئيس التونسي قيس سعيد.

خريطة حل

وقبل أيام، دعا الاتحاد الذي يشكل أكبر النقابات في البلاد، وأكثرها فاعلية، سعيّد إلى عرض رؤيته للمرحلة القادمة في أقرب وقت من أجل عدم إهدار فرصة أخرى لبناء بلاد حديثة وآمنة.

يشار إلى أن اتحاد الشغل كان عرض الأسبوع الماضي خارطة طريق شرح فيها رؤيته لطريقة إدارة البلاد خلال الفترة الاستثنائية وتأمين السير العادي لمؤسسات الدولة من أجل ضمان الخروج السلمي من المرحلة الحالية.

وتضمنت الخارطة 4 محاور كبرى تتعلق بالجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية ومكافحة الفساد، ونصت على الإجراءات والإصلاحات المقترحة والأطراف المعنية بها.

كما اقترح تشكيل حكومة مصغرة ومنسجمة في أقرب وقت، تتكون من كفاءات وطنية غير معنية بالانتخابات القادمة، وتحديد سقف زمني للإجراءات الاستثنائية والحسم النهائي في مصير البرلمان لتأمين عودة السير الطبيعي لدواليب الدولة.

الخطوات القادمة؟

يأتي هذا فيما يترقب التونسيون الخطوات القادمة للرئيس بعد حوالي شهرين على إقالة الحكومة وتجميد عمل البرلمان، وتجريد نوابه من الحصانة (25 يوليو الماضي).

يذكر أن الرئيس كان لمّح إلى مكانية إضافة تعديلات على دستور البلاد المعمول به منذ عام 2014. ولفت إلى وجود مساع لتشكيل حكومة جديدة في أقرب وقت ممكن واختيار وزراء قادرين على تحقيق مطالب الشعب.