.
.
.
.

قيادي بالنهضة: الغنوشي فقد السيطرة على قواعد الحركة

الرئيس السابق لمكتب الغنوشي قال إن كل البيانات الصادرة مؤخراً عن الحركة تعبر عن موقف رئيسها لا مؤسساتها

نشر في: آخر تحديث:

أكد القيادي بحركة النهضة في تونس، زبير الشهودي، أن راشد الغنوشي فقد السيطرة على قواعد الحركة على خلفية عدم استجابتها لدعواته بالنزول إلى الشارع منذ إقرار الرئيس قيس سعيّد تدابير استثنائية في البلاد.

وقال الرئيس السابق لمكتب الغنوشي، في تصريح لصحيفة محلية اليوم السبت، إن "قواعد النهضة لم تعد تستجيب لرئيسها"، معتبرا أنها باتت جزءاً من الشارع التونسي الرافض للبرلمان ولترؤس الغنوشي له.

كما أقر بأن الحركة تعيش حالياً حالة عزلة بعد قرارات 25 يوليو، مبيناً أن "كل البيانات الصادرة مؤخراً عن النهضة تعبر عن موقف رئيسها لا مؤسساتها".

حل المكتب التنفيذي

يذكر أن زعيم حركة النهضة كان حل في 23 أغسطس الفائت مكتبها التنفيذي. وقرر إعفاء كل أعضاء المكتب التنفيذي للحركة وإعادة تشكيله "بما يستجيب لمقتضيات المرحلة ويحقق النجاعة المطلوبة".

كما دعا الغنوشي أعضاء المكتب الحاليين "لمواصلة مهامهم لحين تشكيل المكتب الجديد".

لن يحل الأزمة

وكان الغنوشي الذي واجه مؤخرا العديد من الانتقادات من داخل الحركة وخارجها، يهدف بتلك الخطوة لامتصاص الغضب المتصاعد من أدائه في الفترة الأخيرة، ومن طريقة تعامله مع القرارات الاستثنائية التي أعلنها الرئيس التونسي قيس سعيد، عقب تزايد المطالب الداعية إلى تنحيه عن منصبه وخروجه من المشهد السياسي.

إلا أن قيادات من النهضة اعتبرت أن حل المكتب التنفيذي وإعادة تشكيله من جديد، لن يحل أزمة الحزب، مع استمرار انفراد شخص واحد بسلطة القرار داخل الحركة وخارجها، في إشارة إلى الغنوشي الذي يحمّله عدد من أعضاء النهضة مسؤولية تراجع شعبية الحزب وتآكل رصيده الانتخابي.