.
.
.
.

رئيس حكومة ليبيا يرفض قرار البرلمان.. ويحشد الشارع

عبد الحميد الدبيبة: عازمون على استكمال ما بدأناه حرصاً على إنقاذ الوطن وأملاً في توحيد صفوفه

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة رفضه لقرار البرلمان سحب الثقة من حكومته، قائلاً إنه سيواصل مهامه لاستكمال ما بدأه حتى توحيد البلاد وإجراء الانتخابات.

ودعا الدبيبة، في كلمة له مساء الثلاثاء، أمام تجمع في مدينة الزاوية الواقعة غرب البلاد، كافة الليبيين من جميع المدن للخروج إلى الشارع الجمعة والاحتشاد في ميدان الشهداء بالعاصمة طرابلس للتعبير عن آرائهم ودعم الحكومة.

كما أضاف أن "الحكومة تقف مع الشعب الليبي فيما يختاره"، مؤكداً رفضه للحرب والانقسام.

"سيسقط"

إلى ذلك شدد الدبيبة قائلاً: "عازمون على استكمال ما بدأناه حرصاً على إنقاذ الوطن وأملاً في توحيد صفوفه".

ووفق وكالة الأنباء الليبية، لفت إلى أن "مجلس النواب سيسقط ولن يكون ممثلاً لليبيين بهذه الصورة".

مظاهرة حاشدة

يذكر أنه في وقت سابق الثلاثاء صوت البرلمان بالأغلبية على سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية، بعد 6 أشهر من توليها السلطة وقبل 3 أشهر على انتهاء مهامها.

كما أرجع مجلس النواب قراره إلى فشل الحكومة في ملفات توحيد المؤسسات والتوزيع العادل للثروة بين الأقاليم والصحة وغيرها. ولفت إلى أن سحب الثقة من الحكومة لن يؤثر على موعد الانتخابات.

وبالتزامن مع تصريحات الدبيبة، خرجت مظاهرة حاشدة داعمة لرئيس الحكومة ومناهضة لقرار البرلمان في ميدان الشهداء، حيث تجمع مئات الليبيين رافعين شعارات تطالب ببقاء حكومة الدبيبة وإجراء الانتخابات، ومنددين بقرار مجلس النواب الذي وصفوه بـ"الباطل".