.
.
.
.
الأزمة الليبية

سفير أميركا بليبيا: لا عودة للوراء.. الانتخابات بديسمبر

زينينغا يؤكد على دعم البعثة الأممية المستمر لعمل مفوضية الانتخابات وصولا إلى الاستحقاق الانتخابي

نشر في: آخر تحديث:

قال السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند في تصريحات لقناة "ليبيا الأحرار" نشرتها اليوم الخميس، إنه "لا عودة للوراء" فيما يتعلق بإجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر كانون الأول المقبل.

وكان الأمين العام المساعد ومنسق بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا رايزيدون زينينغا، التقى هذا الأسبوع رئيس مفوضية الانتخابات الليبية عماد السايح، وناقش معه الخطوات التالية بشأن الاستعدادات الخاصة بالانتخابات والتطورات الحالية بشأن إعداد القوانين الانتخابية من قبل السلطات التشريعية.

وأكد زينينغا على دعم البعثة الأممية المستمر لعمل مفوضية الانتخابات وصولا إلى الاستحقاق الانتخابي في ديسمبر.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية أعلنت تأكيدها على أهمية إجراء الانتخابات العامة في موعدها المحدد ودعمها لها، وحثّت على ضرورة الإسراع في سحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية، لتحقيق الاستقرار في البلاد، بعد سنوات من الفوضى والانقسام.

جاء ذلك خلال اجتماع بين نائبة وزير الخارجية الأميركية ويندي شيرمان، ووزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، الاثنين، تمحور حول ملفي عقد الانتخابات وخطط إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا.

ويأتي ذلك وسط تنامي الحديث عن وجود محاولات من بعض الأطراف السياسية لعرقلة إجراء الانتخابات وتأجيلها لموعد آخر، حيث دعا المجلس الأعلى للدولة الذي يسيطر عليه تنظيم الإخوان، اليوم الاثنين، إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية عاما آخر إلى ما بعد إجراء الاستفتاء على الدستور، وقال إن إجراءها في موعدها المحدد لن يجلب الاستقرار إلى البلاد.

والاثنين، قالت السفارة الأميركية في ليبيا، إن ليبيا والليبيين جاهزون لإجراء انتخابات ناجحة يوم 24 ديسمبر المقبل، بعد وضع المفوضية العليا للانتخابات جميع الترتيبات الفنية للأزمة.