.
.
.
.
الأزمة الليبية

غوتيريش والمنفي يؤكدان على الانتخابات الليبية وخروج المرتزقة

عقيلة صالح: البرلمان سيسلم السلطة بمجرد انتخاب "جسم تشريعي جديد"

نشر في: آخر تحديث:

قالت الأمم المتحدة في بيان إن الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، اجتمع مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، الجمعة، وأكد غوتيريش خلال اللقاء على أهمية إجراء الانتخابات في موعدها في ديسمبر.

وأضاف البيان أن الجانبين شددا على أهمية ضمان خروج المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا وتحقيق الاستقرار الإقليمي.

وأشار إلى أن غوتيريش والمنفي بحثا آخر التطورات في ليبيا. ورحب الأمين العام للأمم المتحدة "بالخطوات التي اتخذت لدفع مسارات الحوار في قيادة ليبيا".

عقيلة صالح (أرشيفية من رويترز)
عقيلة صالح (أرشيفية من رويترز)

وفي الشأن الليبي، قال رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، الجمعة، لتلفزيون 218 إن البرلمان سيسلم السلطة بمجرد انتخاب "جسم تشريعي جديد".

وأضاف: "شكلنا لجنة قانونية لتعديل قانون الانتخابات البرلمانية"، مشيرا إلى أن قانون انتخابات البرلمان سيصدر في الجلسة القادمة أو التي تليها.

وأوضح أن "حل الأزمة الليبية هو الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وعلى الجميع العمل على تأمينها". وحذر رئيس البرلمان الليبي من عدم إتمام الانتخابات، وإلا "ستعود ليبيا إلى مرحلة صعبة".

وقال عقيلة إن من حق النواب أن يعارضوا قرار سحب الثقة من الحكومة، لا أن يرفضوا قرار البرلمان.

وأشار إلى أن النواب "انزعجوا من إبرام الحكومة عقودا بالمليارات مع الخارج ما يرتب على الدولة التزامات وديونا".

وأبلغ عقيلة، المبعوث الأممي إلى ليبيا، يان كوبيش، أنه "لن يكون هناك فراغ في السلطة وأن الحكومة مستمرة في مهامها"، مضيفاً أن لجنة قانونية شُكلت "لتعديل قانون الانتخابات البرلمانية".

وذكر أن "اللجان المتحاورة بين البرلمان والمجلس الأعلى للدولة لم تصل إلى أي حلول بخصوص القاعدة الدستورية والقانونية".

وقال: "اتفقنا على المناصب السيادية مع مجلس الدولة، وأرسلنا الملفات، لكن المجلس لم يرد علينا حتى اللحظة".