.
.
.
.
الأزمة الليبية

عقيلة صالح يحذر من "مرحلة صعبة" إذا لم تتم الانتخابات

رئيس مجلس النواب الليبي: شكلنا لجنة قانونية لتعديل قانون الانتخابات البرلمانية.. البرلمان سيسلم السلطة بمجرد انتخاب جسم تشريعي جديد

نشر في: آخر تحديث:

حذر رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، من أن عدم إجراء الانتخابات في البلاد سيعيد ليبيا إلى مرحلة صعبة.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية، الجمعة، أن حل الأزمة الليبية هو الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، داعيا الجميع للعمل على تأمينها.

كما أعلن أن البرلمان شكّل لجنة قانونية لتعديل قانون الانتخابات التشريعية.

عقيلة صالح أوضح أيضا أن البرلمان الليبي سيسلم السلطة بمجرد انتخاب جسم تشريعي جديد.

ومع اقتراب موعد الانتخابات الليبية، ارتفعت حدة الخلافات بين الأطراف السياسية، لاسيما مع رفض عبدالحميد الدبيبة سحب البرلمان الثقة من حكومته، فيما شدد المجلس الرئاسي على ضرورة تسريع عملية إخراج المرتزقة من ليبيا قبيل بدء الانتخابات نهاية العام.

وقبل 3 أشهر من إجرائها تمر الانتخابات الليبية بطريق وعر مليء بمطبات الخلافات السياسية، ازدادت حدة الخلافات مؤخرا مع رفض الدبيبة قرار البرلمان، داعيا أنصاره في طرابلس إلى تنظيم احتجاجات لدعمه.

محمد المنفي وعبدالحميد الدبيبة
محمد المنفي وعبدالحميد الدبيبة

الدبيبة قال إنه سيواصل مهامه لاستكمال ما بدأه حتى إجراء الانتخابات، فيما يصر البرلمان الليبي على صحة قراره.

بدوره، وفي محاولة منه لتخفيف حدة التوتر بين الحكومة والبرلمان طالب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، حكومة الدبيبة والبرلمان برئاسة عقيلة صالح بالابتعاد عن التصعيد، حفاظا على نجاح سير العملية الانتخابية نهاية العام الجاري.

ولأنه ملف لا يقل أهمية عن ملفات الحكومة والانتخابات، دعا المنفي إلى ضرورة تسريع عملية إخراج المرتزقة من ليبيا، مؤكدا أنها تشكل تحديا حقيقيا لبلاده.

وتأكيدا على دعوة المنفي، أعلنت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، أن مؤتمرا على المستوى الوزاري سيعقد في طرابلس لوضع جدول زمني وخطة لانسحاب وإخراج القوات الأجنبية والمرتزقة وتوحيد المؤسسة العسكرية.

وفي خضم تلك الدعوات والخلافات، استأنفت تركيا جسرها الجوي عبر طائرات عسكرية إلى قاعدتي الوطية ومصراتة الخاضعتين لسيطرتها غرب ليبيا، بحسب موقع إيطالي متخصص برصد الحركة الجوية.