.
.
.
.
الأزمة الليبية

القيادة الأميركية بإفريقيا واللجنة العسكرية الليبية تبحثان إخراج المرتزقة

القيادة الأميركية تعهدت للجنة العسكرية ببذل جهد موسع خلال الفترة القادمة لحث الدول المتدخلة في الشان الليبي على سحب قواتها.

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر للعربية والحدث بانعقاد اجتماع بين اللجنة العسكرية الليبية 5+5 وقائد القيادة الأميركية في إفريقيا (أفريكوم) في قاعدة معيتيقة.

وذكرت المصادر أن الاجتماع الذي كان بدعوة من السفير والمبعوث الأميركي إلى ليبيا، يان كوبيش، ركز على تفاصيل إخراج المرتزقة والعناصر الأجنبية من البلاد لدعم الانتخابات القادمة.

وأشارت المصادر إلى أن اللجنة العسكرية الليبية طالبت قائد القيادة الأميركية في إفريقيا بدعم مجهوداتها لتنفيذ اتفاق جنيف بالكامل.

القيادة الأميركية واللجنة العسكرية حددتا بداية الخطوات الأولى لإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد، وفق المصادر.

على أن تكون عملية الإخراج على مرحلتين: الأولى قبل الانتخابات لإخراج المرتزقة، والثانية إخراج القوات الأجنبية بعد الانتخابات وتشكيل السلطة الجديدة المنتخبة.

القيادة الأميركية تعهدت للجنة العسكرية، وفق المصادر، ببذل جهد موسع خلال الفترة القادمة لحث الدول المتدخلة في الشأن الليبي على سحب قواتها.

وفشلت اجتماعات سابقة للجنة العسكرية المشتركة في مدينة سرت في وضع رزنامة واضحة ومفصلة لإخراج المقاتلين الأجانب، حيث لا يزال طرفا الصراع يجادلان بشأن هذا الملف، بعد شهور من توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، يدعو إلى انسحابهم بحلول شهر يناير الماضي.

أنتوني بلينكن (أرشيفية من فرانس برس)
أنتوني بلينكن (أرشيفية من فرانس برس)

ومع اقتراب موعد الانتخابات، تسارعت التحركات الدولية من أجل التوصل إلى اتفاق لسحب تدريجي للمرتزقة والقوات الأجنبية، حيث أكدّ وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، بالاجتماع الوزاري الأخير حول ليبيا في نيويورك، أهمية التنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار وإزالة كافة القوات الأجنبية والمرتزقة على النحو المطلوب في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2570.

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية الإيطالي، لوجي دي مايو، على ضرورة إخراج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا حتى يتمكن الليبيون من إجراء الانتخابات في موعدها.