.
.
.
.

سلطات المغرب تحبط محاولة للهجرة غير الشرعية نحو سبتة

عشرات من القاصرين خططوا للهجرة من مدينة الفنيدق في اتجاه سبتة الخاضعة للسلطات الإسبانية

نشر في: آخر تحديث:

أقامت السلطات المغربية، الثلاثاء، حواجز لمنع وصول عشرات من القاصرين المغاربة الراغبين في الهجرة غير القانونية في اتجاه مدينة سبتة الخاضعة للسلطات الإسبانية شمال المغرب.

وكشفت مصادر "العربية" أن صفحات مغلقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومجموعات عبر تطبيقات التراسل، تداولت من جديد رسائل تحث على تنفيذ محاولة جماعية للهجرة غير القانونية، من مدينة الفنيدق المغربية، في اتجاه مدينة سبتة الخاضعة للسلطات الإسبانية في شمال المغرب.

حدود سبتة مع المغرب
حدود سبتة مع المغرب

وأفاد شهود عيان أن القاصرين تحركوا من مدينة تطوان والمضيق، عبر مجموعات، للوصول مشيا على الأقدام في اتجاه مدينة الفنيدق، مكان تواجد البوابة البرية الحدودية المغلقة مع مدينة سبتة الخاضعة للسلطات الإسبانية في شمال المغرب.

ومنتصف أغسطس، نددت جماعات حقوق الإنسان بطرد إسبانيا مهاجرين قاصرين بدون أسرهم إلى المغرب، ووصفت عمليات الترحيل بأنها غير قانونية وحثت على الوقف الفوري لهذه العملية.

وقال المتحدث باسم "منظمة العفو الدولية"، أنخيل غونزالو، إن عمليات ترحيل القاصرين من جيب سبتة بشمال إفريقيا تنتهك القانون الدولي".

ويلزم القانون إسبانيا برعاية المهاجرين القصر حتى يتم تحديد مكان أقاربهم، أو حتى بلوغهم سن الـ18 عاماً.

وكان المئات من القصر غير المصحوبين بذويهم من بين 10 آلاف شخص حاولوا دخول سبتة في مايو عن طريق تسلق السياج الحدودي أو السباحة حوله. ومنذ ذلك الحين، استعاد المغرب معظم المهاجرين.

ووقعت الحادثة بعد أن وافقت إسبانيا على تقديم العلاج الطبي لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، ما أثار غضب الرباط التي استدعت سفيرها في مدريد.