.
.
.
.
خاص

ليبيا.. لجنة 5+5 تجتمع في جنيف لبحث ملف المرتزقة

التميمي: لا اتفاق لانسحاب المرتزقة بحلول نهاية أكتوبر

نشر في: آخر تحديث:

أكد عضو اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، الفريق خيري التميمي، في تصريح لـ "العربية.نت"، أن اللجنة ستجتمع في الأسبوع الأول من شهر أكتوبر في مدينة جنيف السويسرية، لبحث ملف خروج المرتزقة الأجانب من ليبيا.

وأوضح التميمي أن الاجتماع سيعقد بدءاً من يوم 5 أكتوبر وعلى امتداد 3 أيام، بحضور المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيتش والأعضاء الدائمين لمجلس الأمن.

في السياق، نفى المتحدث نفسه كل المعلومات المتداولة التي تتحدث عن وجود اتفاق ينص على ضرورة انسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد بحلول نهاية شهر أكتوبر.

وأشار إلى أنه لم يتم إلى حد الآن الخوض في آليات الانسحاب وتحديد ترتيبات واضحة لخروج المرتزقة من ليبيا.

عام على اتفاق وقف النار

يأتي هذا الاجتماع، بعد نحو عام من توصل طرفي النزاع الليبي إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في مدينة جنيف السويسرية، ينص على انسحاب جميع المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا بحلول شهر يناير الماضي، لكن جدال الطرفين والدول المعنية بهذه القضيّة، عطلّ إخراج المرتزقة من الأراضي الليبية.

وقبل أقلّ من 3 أشهر على موعد الانتخابات، تقود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي جهودا كبيرة وموسعة، لبحث سبل تأمين ترحيل كامل للمرتزقة من البلاد وضبط الأوضاع داخلها، حتى يتمكن الليبيون من تنظيم وإجراء الاستحقاق الانتخابي في موعده.

عبد الحميد الدبيبة أمام البرلمان الليبي (أرشيفية- فرانس برس)
عبد الحميد الدبيبة أمام البرلمان الليبي (أرشيفية- فرانس برس)

خروج المرتزقة ضرورة

والثلاثاء، زار قائد القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا "أفريكوم" الجنرال ستيفين تاونسند العاصمة طرابلس، حيث التقى برئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة بصفته وزيرا للدفاع وكذلك رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي بصفته قائدا أعلى للجيش الليبي، ثم التقى باللجنة العسكرية المشتركة.

وأكد خلال الزيارة دعم بلاده لإخراج المرتزقة والأجانب من ليبيا، وكذلك إجراء العملية الانتخابية في موعدها.

يشار إلى المرتزقة الأجانب في ليبيا، ينظر إليهم على أنهم أحد العناصر الرئيسية لزعزعة استقرار البلاد وتعطيل عملية السلام، ويعدّ إخراجهم شرطا أساسيا لإجراء انتخابات سليمة.