.
.
.
.

مجلس الأمن يمدد تفويض البعثة الأممية للدعم في ليبيا

هذا التطور يضعف موقف المبعوث الأممي بعد 3 أسابيع من الاستقطاب الحاد بين بريطانيا وروسيا

نشر في: آخر تحديث:

تبنى مجلس الأمن الدولي الخميس بالإجماع قراراً يمدد حتى 31 يناير تفويض بعثته إلى ليبيا، في تطور يضعف موقف المبعوث الأممي بعد 3 أسابيع من الاستقطاب الحاد بين لندن وموسكو.

وكان من المفترض أن يمدد مجلس الأمن في منتصف سبتمبر تفويض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بشكل شبه آلي لمدة عام، خصوصاً وأن البلاد على مشارف انتخابات رئاسية مقررة في 24 ديسمبر ترمي إلى طي صفحة حرب استمرت 10 سنوات، وفق فرانس برس.

تهديد روسي

غير أن روسيا هددت باستخدام حق النقض "الفيتو" ولم توافق على النص الذي أعدته المملكة المتحدة، رافضة الإشارة إلى انسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا وإلى مستقبل المبعوث الأممي الخاص.

مرتزقة في ليبيا (أرشيفية)
مرتزقة في ليبيا (أرشيفية)

وإزاء انسداد الأفق، اضطر مجلس الأمن إلى إقرار تمديد تقني لتفويض البعثة لمدة 15 يوماً حتى 30 سبتمبر لإتاحة مزيد من الوقت للمفاوضات بين موسكو ولندن، لكن من دون جدوى.

موسكو تصعّد

من جهتهم قال دبلوماسيون إن روسيا هددت الأربعاء مرة جديدة باستخدام حق النقض ضد النص البريطاني المعدل، وبالتالي ألغي التصويت على النص.

وليل الأربعاء-الخميس صعدّت موسكو موقفها وعرضت نصاً من صياغتها، في تحد صريح للمملكة المتحدة.

"مؤسف"

وإثر اجتماع طارئ عقد صباح الخميس للدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) لحلحلة الأزمة، أقر المجلس تمديداً تقنياً ثانياً حتى 31 يناير.

المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا يان كوبيش (أرشيفية)
المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا يان كوبيش (أرشيفية)

إلى ذلك أعربت الدول الغربية والإفريقية الأعضاء في المجلس عن "أسفها" لهذه النتيجة. ووصفت الولايات المتحدة التمديد التقني الثاني بأنه "مؤسف" فيما طالبت كينيا بتولي شخصية إفريقية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

من جانبها أوضحت فرنسا أن المؤتمر الدولي الذي تعتزم تنظيمه مع ألمانيا وإيطاليا سيعقد في 12 نوفمبر.