.
.
.
.

تعطل موقع البرلمان في تونس.. وتوقف تطبيقات تراسل النواب

توقف منظومات التراسل بين النواب والتصويت عن بعد أيضاً بعد تصعيد الغنوشي وتأكيده أن البرلمان في حالة انعقاد دائم

نشر في: آخر تحديث:

توقف الموقع الإلكتروني للبرلمان التونسي المجمّد ومنظومات التراسل والتصويت عن بعد لأعضائه، عن العمل، منذ مساء أمس الجمعة، ما يحد أيّ نشاط نيابي افتراضي، عن بعد.

جاء ذلك بالتزامن مع إعلان رئيس البرلمان المجمد، راشد الغنوشي، مساء أمس أن "مكتب المجلس في حالة انعقاد تام"، داعيا إياه إلى استئناف الجلسات، وذلك بعد ساعات من إعلان النواب المعارضين لقرارات الرئيس التونسي قيس سعيد نيتهم مواصلة أعمالهم عن بعد، إثر منعهم من دخول مقر البرلمان.

تعزيزات أمنية كبيرة

ترافق ذلك مع تعزيزات أمنية كبيرة ومضاعفة، شهدها اليوم السبت، محيط مقر البرلمان، حيث طوقت الشرطة كافة المداخل والمنافذ المؤدية لمبنى البرلمان، في ما يبدو أنه ردا على قرار الغنوشي الذي اختار فيه التصعيد، بإعلانه أن البرلمان في حالة "انعقاد دائم"، رغم القرار الرئاسي القاضي بتجميد أعماله واختصاصاته.

وأمس الجمعة، هدّد 90 نائباً باقتحام البرلمان لاستئناف نشاطهم، لكن محتجين، تدخلوا لمنع عدد من نواب حركة النهضة، وقاموا بطردهم رافعين شعارات تطالب برحيلهم وحلّ البرلمان، فيما تراجع عدد آخر من النواب عن العودة وأعلنوا نيتهم عقد جلسات عامة عن بعد، بعد رفض دخولهم البرلمان.

موقع البرلمان التونسي معطل
موقع البرلمان التونسي معطل

وقال سيد الفرجاني، النائب عن حركة النهضة، الذي تم طرده من قبل المتظاهرين "الفصل 51 من الدستور يؤكد أنه بإمكاننا العمل خارج مبنى المبنى، ويمكننا أيضا العمل عن بعد، وآن الأوان لعودة النواب للعمل".

في الأثناء، يتحضر المؤيدون لقرارات سعيد للخروج في مظاهرات في كافة مدن البلاد، يوم غد الأحد، للتعبير عن دعمهم للإجراءات الاستثائية التي اتخذها قيس سعيّد، ودعوته للمضي قدما في تنفيذ إصلاحاته السياسية.