.
.
.
.

ليبيا.. اللافي في القاهرة لبحث الانتخابات وخروج المرتزقة

نشر في: آخر تحديث:

يبحث وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم السبت، مع عبد الله اللافي نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، الذي وصل القاهرة مساء أمس، آخر التطورات على الساحة الليبية، وملفات الانتخابات التي ستجرى بنهاية العام الحالي وخروج المسلحين الأجانب والمرتزقة.

وسيبحث اللافي مع المسؤولين المصريين المقترحات الستة التي أعلن عنها شكري خلال مشاركته في الاجتماع الافتراضي لمجلس السلم والأمن الإفريقي حول ليبيا، أول من أمس الخميس.

وتضمنت المقترحات حتمية الخروج غير المشروط والمتزامن والمنسق لكافة القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب دون استثناء، بما يتماشى مع المقررات الدولية في هذا الشأن، ودعم مهمة لجنة 5+5 العسكرية المشتركة في هذا الخصوص.

كما اقترح الوزير المصري تجديد الالتزام والدعم لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك ما نص عليه بشأن تجميد العمل بالاتفاقيات العسكرية الخاصة بالتدريب في الداخل الليبي وخروج أطقم التدريب والانتهاء من إجراءات مراجعة وتنقيح الاتفاقية الإفريقية لمكافحة الارتزاق في إفريقيا.

المقترحات الستة

وشملت المقترحات أيضاً حث الدول المُصدرة للمقاتلين والمرتزقة لاستعادة من جلبتهم من مناطق أخرى، والمتابعة الأمنية اللصيقة للعناصر الأشد خطورة، مع معاقبة داعمي المرتزقة ومستخدميهم ومن يُيَسرون عبورهم وانتقالهم بين مختلف الدول.

كما تناولت إمكانية تعزيز التعاون المشترك على المستوى القاري لتتبع حركة المرتزقة وأنشطتهم، ووضع آليات للتتبع وتبادل المعلومات، وسن أو تعديل التشريعات الجنائية الداخلية بما يتلاءم مع مكافحة هذا الخطر.

إلى ذلك، شددت على ضرورة إسهام المجتمع الدولي في دعم برامج إدماج وإعادة تأهيل العناصر المنخرطة في المجموعات المسلحة بعد تسريحهم.

سامح شكري
سامح شكري

تأهيل المجموعات المسلحة

ووضع البرامج المُلائمة لنزع الأسلحة الموجودة بحوزتهم، اتساقاً مع مبادرة إسكات البنادق التابعة للاتحاد الإفريقي، وبما يوفر الإطار المناسب للتعامل مع ظاهرة المرتزقة.

وكان شكري تناول في كلمته خلال الاجتماع الافتراضي لمجلس السلم والأمن الإفريقي حول ليبيا أول من أمس الخميس، الخطوات التي تجري للوفاء بخارطة الطريق التي أقرها الليبيون.

وتشمل الخارطة إخراج ليبيا من أزمتها من خلال عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المقرر في 24 ديسمبر 2021.