.
.
.
.

نائب تونسي: الغنوشي انتحر سياسياً والقرار لمن يملك الميدان

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر النائب عن حركة الشعب بالبرلمان التونسي خالد الكريشي، السبت، أن راشد الغنوشي انتحر سياسيا، مشيرا إلى أن من يملك الميدان هو من يملك القرار.

وقال في منشور عبر صفحته على "فيسبوك": "إنه لو كان ما ادعي أن ما قام به الرئيس قيس سعيد ليلة 25 يوليو انقلابا وخروجا عن الشرعية الدستورية على حق، لملأت الجماهير الشوارع بالملايين بداية من فجر 26 يوليو، كما حصل في تركيا في 2016 حين تصدى الشعب التركي لدبابات الانقلابيين".

كما أضاف "على العكس من ذلك كان الغنوشي بمفرده يستجدي أحد الضباط أن يفتح له باب البرلمان"، إلى جانب تخلي أنصاره عنه، في صورة مخزية لن تمحى من تاريخ تونس الحديث"، حسب تعبيره.

"الشارع ليس معكم"

كما أشار الكريشي إلى أنه لو كان دعاة الانقلاب على حق، لرافقت البارحة مئات الآلاف من الجماهير بعض النواب أمام مقر مجلس نواب الشعب، ولضغطت معهم من أجل فتح باب البرلمان، متسائلا: ألم تستشهدوا سابقا بالشارع وبتظاهرة 27 فبراير 2021، الآن الشارع ليس معكم، فلماذا كل هذا الإصرار على الانتحار السياسي؟

وخاطب الكريشي، الغنوشي قائلا: "طالما أن الشارع ليس معكم فهذا يعني تطابق الشرعية الدستورية مع المشروعية الشعبية"، متابعا "لقد كفر الشعب بكم بعد خروجكم عن الشرعية الدستورية طيلة أكثر من 6 سنوات".

مبنى البرلمان التونسي(أرشيفية- فرانس برس)
مبنى البرلمان التونسي(أرشيفية- فرانس برس)

تصعيد جديد

يذكر أن الغنوشي كان أعلن أمس في بيان أن البرلمان التونسي في حالة "انعقاد دائم".

كما دعا نوابه إلى استئناف العمل متحديا قرار سعيد بتعليق عمل المجلس في تصعيد جديد للأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد.

أتت تلك الدعوة بعد أن فشل نواب حركة النهضة بوقت سابق أمس في دخول مقر البرلمان في باردو، حيث تصدى لهم عدد من المواطنين الغاضبين.