.
.
.
.

العاهل المغربي: أطلقنا تدابير لإنعاش الاقتصاد الذي تراجع بسبب كورونا

العاهل المغربي: أطلقنا تدابير لإنعاش الاقتصاد الذي تراجع بسبب كورونا

نشر في: آخر تحديث:

أشاد العاهل المغربي الملك محمد السادس بالتنظيم الجيد للاستحقاقات الانتخابية التي شهدتها البلاد، مشيرا إلى المشاركة الواسعة في هذه الاستحقاقات خاصة في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية.

وقال الملك بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية الحادية عشرة، اليوم الجمعة، في خطاب عن بعد، إن هذه الانتخابات كرست الخيار الديمقراطي لبلادنا والتداول الطبيعي على تدبير الشأن العام.

وشدد الملك محمد السادس على أن "الأهم ليس هو فوز هذا الحزب أو ذاك، لأن جميع الأحزاب سواسية بالنسبة إلينا".

وأضاف العاهل المغربي في كلمته "أطلقنا تدابير لإنعاش الاقتصاد الذي تراجع بسبب كورونا"، معتبرا أن تحدي الحكومة الجديدة الأكبر والرئيسي يتعلق بتطوير المنظومة الصحية لمواجهة كورونا.

وقال الملك محمد السادس "نتوقع نموا بمعدل 5.25 وهي نسبة لم تتحقق منذ سنوات، والأولى على الصعيد القاري".

أزمة جائحة فيروس كورونا

وكشف العاهل المغربي الملك محمد السادس أن المغرب، في أزمة جائحة فيروس كورونا، تمكن من تدبير حاجياته، وتزويد الأسواق بالمواد الأساسية بكميات كافية، وبطريقة عادية.

وطالب العاهل المغربي بإحداث منظومة متكاملة للمخزون الاستراتيجي للمواد الأساسية الغذائية والصحية والطاقية، مع العمل على التحيين المستمر للحاجيات، بما يعزز الأمن الاستراتيجي المغربي.

واقتصاديا، تحدث العاهل المغربي عن انتعاش الاقتصاد المغربي، وسط استمرار الآثار غير المسبوقة لأزمة فيروس كورونا، معلنا أن المغرب سيحقق نسبة نمو تفوق 5.5% في سنة 2021.

وزاد العاهل المغربي أن وسط تواصل تداعيات أزمة جائحة فيروس كورونا، يتواصل التعبير عن الثقة في الاقتصاد المغربي.

ونبه محمد السادس إلى أن تحويلات المغاربة المقيمين في الخارج، ارتفعت بحوالي 46%، إلى غاية شهر أغسطس 2021.

النموذج التنموي الجديد في المغرب

وحضر النموذج التنموي في خطاب افتتاح البرلمان المغربي، فنفى العاهل المغربي أن يكون النموذج التنموي مخططا للتنمية، بمفهومه التقليدي الجامد، شارحا أن الأمر بإطار عام مفتوح للعمل، يضع ضوابط جديدة، ويفتح آفاقا واسعة أمام الجميع، شارحا للبرلمانيين المغاربة أن "الميثاق الوطني من أجل التنمية"، ستكون آلية هامة لتنزيل النموذج التنموي باعتباره "التزاما وطنيا".

ولتنزيل النموذج التنموي الجديد في المغرب، طالب العاهل محمد السادس الحكومة الجديدة بوضع الأولويات والمشاريع، وتعبئة الموارد المالية تنزيل هذا النموذج التنموي الجديد، بتوازٍ مع تعميم الحماية الاجتماعية، وإصلاح حقيقي للمنظومة الصحية بأفضل المعايير وفي تكامل بين القطاعين العام والخاص.