.
.
.
.

أنصار النهضة يعتدون على صحافيين في تونس.. وفيديو يوثق

نشر في: آخر تحديث:

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس الأحد بمشاهد توثق اعتداءات أنصار حركة النهضة على صحافيين في العاصمة.

وأظهرت الفيديوهات قيام أنصار النهضة بضرب الصحافيين.

تظاهرات ضد قرارات الرئيس

يشار إلى أن أكثر من خمسة آلاف شخص تظاهروا الأحد وسط العاصمة التونسية للاحتجاج على القرارات التي اتخذها الرئيس قيس سعيّد منذ نهاية يوليو. واحتشد أكثر من خمسة آلاف شخص، بحسب المراقبين، في شارع بورقيبة للتظاهر تلبية لدعوة الأحزاب المعارضة للرئيس، بما فيها حزب النهضة.

كما احتشد معظم المتظاهرين أمام المسرح البلدي وفي الجزء المقنطر من شارع بورقيبة المؤدي إلى المدينة القديمة.

زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي (أرشيفية من فرانس برس)
زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي (أرشيفية من فرانس برس)

مظاهرات داعمة لسعيّد

يذكر أن مؤيدي قرارات سعيّد كانوا خرجوا الأحد الفائت في مظاهرات داعمة لإجراءات الرئيس الاستثنائية. وخرج آلاف المتظاهرين في عدة مدن تونسية لتأييد ودعم سعيّد، الذين يقولون إن قراراته كانت ضرورية لإنقاذ البلاد من الشلل الاقتصادي والاجتماعي والخصومات السياسية، ولوضع حد للفساد المستشري وتحقيق مطالب التونسيين.

وفي 25 يوليو الفائت أعلن سعيّد تجميد أعمال البرلمان وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي وتولي السلطات في البلاد، بناء على الفصل 80 من الدستور الذي يخوله اتخاذ تدابير في حالة "خطر داهم مهدد لكيان الوطن".

من المظاهرات المؤيدة لقيس سعيّد الأحد الفائت
من المظاهرات المؤيدة لقيس سعيّد الأحد الفائت

كما صدرت تدابير "استثنائية" بأمر رئاسي، في 22 سبتمبر، أصبحت بمقتضاه الحكومة مسؤولة أمامه فيما يتولى بنفسه إصدار التشريعات عوضاً عن البرلمان. وقرّر سعيّد رفع الحصانة عن النواب وتعليق رواتبهم والمنح المالية التي كانوا يتقاضونها.

كذلك كلّف سعيّد في 29 سبتمبر، الأستاذة الجامعية المتخصصة في الجيولوجيا وغير المعروفة في الأوساط السياسية نجلاء بودن بتشكيل حكومة جديدة.