.
.
.
.
الأزمة الليبية

نواب من البرلمان الليبي يهاجمون وزيرة الخارجية: تسعى لعرقلة الانتخابات

اتهم 18 نائبا في بيان مشترك المنقوش بمحاولة خلط الأوراق عبر هذه المبادرة، من أجل تأجيل أهم استحقاق ينتظره الليبيون وهو الانتخابات الرئاسية وإجراء الانتخابات البرلمانية فقط

نشر في: آخر تحديث:

هاجم عدد من نواب البرلمان الليبي تحركات وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش الأخيرة، معتبرين أنها تستهدف تأجيل الانتخابات الرئاسية إلى أجل غير مسمّى وإعاقة تنفيذ خارطة الطريق الأممية المتفق عليها، من أجل استمرار بقاء السلطة التنفيذية الحالية.

ومنذ أسابيع، تقود المنقوش جهودا كبيرة لحشد الدعم الدولي لمبادرة "استقرار ليبيا" التي طرحتها حكومة الوحدة الوطنية في شهر يونيو الماضي، وتعتزم طرحها في مؤتمر دولي نهاية الشهر الجاري بالعاصمة طرابلس، عرضت مبادرة "استقرار ليبيا" على الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية وقطر والكويت وتركيا والمغرب وتونس والسودان، ووزراء الخارجية العرب.

بيان النواب
بيان النواب

واتهم نواب البرلمان وعددهم 18، في بيان مشترك مساء الثلاثاء، المنقوش بمحاولة خلط الأوراق عبر هذه المبادرة، من أجل تأجيل أهم استحقاق ينتظره الليبيون وهو الانتخابات الرئاسية وإجراء الانتخابات البرلمانية فقط، والالتفاف على مطالب الشعب وحقه في انتخاب رئيس للدولة.

وشدّد النواب على تمسكهم بتنفيذ إرادة الشعب في إجراءات انتخابات رئاسية وبرلمانية في موعدها المحدد، منددين بكل التحركات والمؤتمرات التي لا تدعم هذا الاستحقاق وتعتبر مخالفة لمخرجات برلين وجنيف وإعاقة لاستكمال خارطة الطريق المتفق عليها محليا ودوليا.

ولم يعلن رسميا عن بنود مبادرة "استقرار ليبيا"، لكن المنقوش قالت في عدة تصريحات، إنها تتضمن إنشاء مجموعة عمل دولية تترأسها طرابلس، وتنعقد بصورة دورية على مستوى وزراء الخارجية، وتعمل على خلق آليات لانسحاب المرتزقة وفق برنامج زمني، بالإضافة إلى آليات لحل المشاكل الأمنية والاقتصادية، وتوحيد الجيش تحت قيادة واحدة والمؤسسات السيادية الأخرى، وتفعيل اتفاق وقف إطلاق النار.

وتستعد ليبيا لإجراء انتخابات عامة نهاية العام الجاري، لكن عودة التوتر بين الأطراف السياسية الرئيسية في البلاد في الفترة الأخيرة، جرّاء الخلافات بين أعضاء الحكومة حول الصلاحيات وكذلك بين المجلس الأعلى للدولة والبرلمان حول القوانين الانتخابية، بات يهدّد مصير هذا الاستحقاق الانتخابي.